اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 12:02
أخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 11:18 صباحًا

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم الفنان موحى أو الحسين

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم الفنان موحى أو الحسين
بتاريخ 20 فبراير, 2016

بعث الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم الفنان موحى أو الحسين أشيبان الذي توفي صباح اليوم الجمعة بقبيلة أزرو أيت لحسن بإقليم خنيفرة.

وأعرب الملك في هذه البرقية عن بالغ الأسى والاسف لنبأ وفاة المشمول بعفو الله الفنان القدير المرحوم موحى أوالحسين أشيبان، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

وبهذه المناسبة الأليمة، أعرب الملك، لأفراد أسرة الفنان الراحل، ومن خلالهم لكافة أهله وذويه، ولسائر أسرته الفنية، وجميع أصدقائه ومحبيه، عن أحر تعازي جلالته وأصدق مواساته في رحيل “أحد رواد الفن الأمازيغي الأصيل، الذي فقد بوفاته، رحمه الله، أحد أعمدته، ورمزا من رموزه المتميزة ، ومدرسة معطاءة، ساهمت ليس فقط في إثراء فن أحيدوس، وتطويره وصيانته، وإنما أيضا في التعريف بالثقافة الأمازيغية، مما جعله، بما حباه الله من حس فني مرهف وروح مرحة، وأداء متميز، يتخطى بفنه حدود أرض الوطن، وأكسبه احترام وإعجاب جمهور عريض من عشاق فنه الأصيل، وجعل منه مرجعا لامعا في سماء الأغنية الأمازيغية المغربية”.

ومما جاء في هذه البرقية، “وإننا إذ نستحضر، بكل تقدير، ما كان يتحلى به الفقيد العزيز، من خصال إنسانية رفيعة، ودماثة خلق، وغيرة وطنية صادقة، وولاء ووفاء مكين للعرش العلوي المجيد، لنضرع إليه سبحانه وتعالى أن يلهمكم جميعا جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يجزي الراحل المبرور خير الجزاء على ما قدمه من جليل الأعمال لفنه ولوطنه”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.