اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 22:22
أخر تحديث : الأربعاء 2 مارس 2016 - 11:01 صباحًا

تقرير أممي يكشف أرقام حوادث السير بالمغرب وترتيبه العالمي

تقرير أممي يكشف أرقام حوادث السير بالمغرب وترتيبه العالمي
بتاريخ 1 مارس, 2016

الدول العربية تخسر مواطنا كل 15 دقيقة بسبب حوادث السير، هذا ما جاء في آخر تقرير سنوي لمنظمة الصحة العالمية حول الحوادث المرورية. التقرير صنف المغرب في الرتبة 29 عالميا، والخامسة عربيا من حيث عدد الوفيات بسبب حوادث السير.

واحتلت ليبيا والسعودية المركزين الأولين في معدل وفيات الحوادث المرورية في الدول العربية، حيث قتل في ليبيا 4398 ، بمعدل 73.4 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة، وهو ما يجعلها كذلك صاحبة أعلى معدل في العالم، وهو معدل لا يوجد مثيل له، أو حتى يقترب منه.

أما السعودية، فحلت في المركز الثاني عربيا، والثالث والعشرين عالميا، بعدما سجلت خلال عام 2015 معدل وفيات يصل إلى 27.4 حالة لكل 100 ألف نسمة، حيث توفي 7661 شخصا.

وحل المغرب في المرتبة الخامسة عربيا، بمعدل 20.8 حالة ، أي 3832 وفاة سنة 2015.

وتقدم على المغرب في الترتيب العربي كل من ليبيا والسعودية والأردن والجزائر، في حين جاء خلفه العراق والكويت ومصر والبحرين.

وتعرف الجزائر معدل وفيات بلغ 23.8، فيما بلغ عدد وفيات حوادث الطرق بها 9337 شخصا سنة 2015.

يذكر أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك سجلت سنة 2014 ، 69 ألف حادثة سير منها 2958 حادثة سير مميتة، ب3381 قتيلا، (12 قتيل يوميا).

وقد تعهدت الوزارة في إطار الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية للعشرية القادمة 2016 – 2025 بخفض عدد القتلى على الطرقات إلى 1900 بحلول 2025 (أي بنسبة 50 في المائة).

ويشهد العالم كل عام وفاة نحو 1.24 مليون شخص نتيجة حوادث المرور. وهناك 20 مليوناً إلى 50 مليوناً من الأشخاص الآخرين الذين يتعرّضون لإصابات غير مميتة من جرّاء تلك الحوادث يؤدي الكثير منها إلى العجز.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.