اليوم الأربعاء 18 يناير 2017 - 16:06
أخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2016 - 1:55 مساءً

تنغير: قبائل ايت عطا تخلد الذكرى 83 لمعركة بوكافر باكنيون

تنغير: قبائل ايت عطا تخلد الذكرى 83 لمعركة بوكافر باكنيون
بتاريخ 30 مارس, 2016

كما دأبت على ذلك كل سنة، خلدت ساكنة اقليم تنغير صباح اليوم الثلاثاء 29 مارس 2016 الذكرى 83 لمعركة لوكافر المظفرة التي خاض غمارها مجاهدو قبائل ايت عطا ضد المستعمر الفرنسي، سنة 1953والتي تعتبر محطة بارزة في تاريخ كفاح الشعب المغربي، في سبيل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

هذا وكانت ساكنة قبائل ايت عطا وزوار الجماعة الترابية اكنيون على موعد مع مهرجان خطابي، ترأسه المندوب السامي لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري، وحضره بالخصوص عامل اقليم تنغير عبد الحكيم النجار و رؤساء المصالح الامنية وممثل الحامية العسكرية وثلة من المنتمين لاسرة المقاومة والفاعلين الاقلميين والمحليين وفعاليات المجتمع المدني.

وفي كلمته التي القاها مصطفى الكثيري بالمناسبة، اكد ان معركة بوكافر المجيدة، تحتل مكانة مرموقة في سجل التاريخ المغربي الحافل بالمكارم والامجاد، مستحضرا من خلال هذا الاحتفال ما يزخر به تاريخ المقاومة الوطنية من مظاهر الوحدة والتلاحم بين جميع مكونات الشعب المغربي، في مواجهة الاستعمار الاجنبي.

واوضح الكثيري ان احياء هذه الذكرى يعتبر فسحة لابراز مساعي الحثيثة والجهود الموصولة التي تبذلها المندوبية السامية بقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير في سبيل الحقاظ على الذاكرة التاريخية الوطنية ،مشيرا الى انها تعمل على التعريف بتاريخ المقاومة الوطنية وامجادها.

وفي الاخير تم تكريم بعض ابناء قبائل ايت عطا المسنين من طرف النسيج الجمعوي والفعاليات المحلية وتوزيع الجوائز التشجيعية على الفائزين في مختلف المسابقات الرياضية والثقافية التي نظمت في هذا الاطار فضلا عن توزيع جوائز على التلاميذ والتلميذات المتفوقين في الدراسة.

12895322_797977857003219_755084042_n

12910149_797977847003220_974428742_n

12910379_797977863669885_656278844_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.