اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 19:17
أخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2016 - 1:25 مساءً

حضور ناظوري وازن ضمن المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون

حضور ناظوري وازن ضمن المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون
بتاريخ 21 أبريل, 2016

أسدل الستار عن فعاليات المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث في نسخته الواحدة والثلاثين دورة الشاعر محمد السرغيني، والذي تنظمه جمعية أصدقاء المعتمد بشفشاون ، والتي امتدت على طول يومي:14 و15 أبريل 2014 والتي شارك فيها مجموعة من الشعراء ولنقاد من جهات المغرب بمختلف حساسياتهم وأجيالهم.

استهلت الجلسة الافتتاحية بكلمة رئيس جمعية أصدقاء المعتمد عبد الحق بن رحمون الذي رحب في كلمته بالمشاركين شعراء ونقاد مبرزا دواعي تنظيم هذا المهرجان الذي يحتفي بالشاعر محمد السرغيني أحد رواد الحداثة الشعرية المغربية ، وبمنجزه الإبداعي الرائد لأن الأوطان الراقية تكرم شعراءها وفلاسفتها ومفكريها لكون الإنتاج الفكري صنو الإنتاج المادي بهما تتوازن المجتمعات. كما أشار إلى مكانة هذا المهرجان الذي ظل محافظا على استمراريته منذ نصف قرن ، إذ ظل منبر الشعر المغربي وذاكرته وعكاظه الرمزي الذي يحج إليه الشعراء والنقاد من مختلف أرجاء المغرب. وأعلن أن حدائق القصبة المضمخة بعبق التاريخ وفتنة الطبيعة ستكون مكانا لاحتضان الفقرات الشعرية التي تنشطها أصوات الشعر المغربي بكل أجياله وأطيافه وبمكونيه العربي والأمازيغي، والمركز الثقافي بعراقة معماره مكانا لاحتضان جلسة النقد والشهادات. وأشار بأن مدينة شفشاون تحرص أن يكون هذا اللقاء الشعري ملكا للشعراء والمثقفين يغنونه بحضورهم وإبداعاتهم وكتاباتهم مشيرا إلى أن هذا المهرجان هو أعرق مهرجان شعري مغربي وأحد أعرق المهرجانات العربية والمغاربية ما يجعل الجمعية تسعى أن يصير تراثا إنسانيا على غرار مهرجانات تشبهه في عراقتها وقيمتها. ولم يفته إلا أن يشكر الشعراء والشاعرات والنقاد المشاركين وكذلك داعمي وشركاء المهرجان من وزارة الثقافة ومندوبيتها الإقليمية وعمالة إقليم شفشاون والجماعة الحضرية للمدينة ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والمركز الثقافي.

ثم أعطى الكلمة الشاعر مخلص الصغير الكلمة للمحتفى به محمد السرغيني الذي عبر عن شكره الكبير للجمعية مؤكدا أن حياته لم يصرفها هدرا وإنما صرفها في شيء أحبه وزادت من حبه له هذه اللحظة الاحتفائية التي يعيشها رفقة شعراء من جيله أو من الأجيال اللاحقة ،و ألح أن يكون الشاعر كونيا وأن يكون تحت تأثير قوة داخلية وخارجية . ثم قرأ نصا عريا مضمخا بالحداثة من ديوانه الشعري الأخير.

واستمر الإعلامي والشاعر مخلص الصغير في إدارة الجلسة الشعرية الأولى باقتدار فتعاقب على المنصة الشعرية كل من الشاعر عبد الكريم الطبال ومحمد الأشعري وثريا ماجدولين ومحمد علي الرباوي ومحمد بودويك ثم أعقبتها الجلسة الثانية التي نسقتها الشاعرة صباح الدبي والتي ساهم فيها مجموعة من الشعراء والشاعرات: أمينة لمريني، صلاح بوسريف، عبد الدين حمروش، وأحمد بنميمون. وبعد الجلستي أقيمت حفلة شاي على شرف المشاركين والحضور كانت مناسبة للتعارف والتواصل الإنساني والإبداعي.

وفي صباح اليوم الموالي انعقدت ندوة نقدية في محور:”التجربة الشعرية عند محمد السرغيني” بالمركز الثقافي “دار الثقافة”(الهوته) أدارها الشاعرمخلص الصغير التي افتتحت بثلاث شهادات في حق المحتفى تقدم بها كل من الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال الذي حن إلى زمن الدراسة بجامعة القرويين حيث كان على معرفة بثلاث طلاب ( محمد السرغيني ـ علال الهاشمي الفيلالي ـ ادريس بنجلون) ظل في عزلتهم في علاقة بهم من بعيد كما ظل يتتبع ما ينشره هؤلاء من نصوص إبداعية… ووقف عند أول لقاء له بالسرغيني الذي كان سنة 1965 عند تنظيم المهرجان الأول شفشاون القصبة وبحضور الخمار الكنوني وأحمد الجوماري والموسيقي عامر الراحلين. وأكد أنه ظل يقرأ للمحتفى به ما ينشره من شعر في الستينات ولكن تفرقت بنا السبل وكل واحد في واديه وإن كان النقاد يقول إننا في سبيل واحد.

أما الشاعر عبد السلام الموساوي فقد عبر عن سعادته لحضور هذا الاحتفاء بالشاعر السرغيني معتبرا شهادته شهادة طالب في أستاذه والتي عنونها بـ “شاعر لا يتمرن على الحب بالمجاز” مؤكدا على أنه قد مرت سنوات على لقاء الطالب بأستاذ وجد في بستانه المعرفي الخصيب ( دروسه الأكاديميةـ جلساته الخاصة) ك مايتمناهو إليه. تل الجلسات التي تبدأعادية غير أنها سرعان ما تتحول إلى ندوة تناقش مجالات معرفية متعددة وخصبة. واعترف بأن ما تعلمه من الأستاذ تجاوز محتويات الدروس الجامعية التي كان يلقيها إذ حرص على النبش في عوالم شعرية واسعة وفي عوالم شعر أمل دنقل وموضوعة الموت في الشعر العربي المعاصر.. كما أن نصوصه تقنعنا بأن اللغة العربية بعد القرون الطويلة ما تزال قادرة على التهيب والإنجاب لكونها تحمل معرفة إنسانية ووجدان لا يابه للألم الكبير كما أنه ظل وفيا لأصدقائ لما سافر إلى العراق لمتابعة دراسته ذلك مازاده من الاطلاع الواسع على الشعريات العالمية والسير قدما باتجاهه الفني. هكذا نجده في نصوصه حكيما يسخر باللغة كما نجده متقنا لمجموعة من اللغات وثقافاتها ومطلعا وشاهدا على الشعر المغربي بشكل مستمر. لهذ لم يفرح السرغيني لما أسندت له وظيفة إدارية (نائب العميد) كما أنه تأخر في إصدار ديوانه الأول .. وخلص إلى أن إذا كان السرغيني خريج القرويين فإنه لم يلبث داخل عباءة التقليد وإنما خرج إلى الحداثة.

أما الشاعرة أمينة المريني فإن شهادتها لم تكن إلا شهادة ابنة جاره ، وقد عنونت شهادتها بـ:”خارز الحرف محمد السرغيني” حيث ذكرت بعلاقة أبيها المرحوم بجاره السرغيني اللذين ينتميان إلى حي رأس الجنان الواقع على عدوة القرويين، يذكره أبوها بكثير من الإعجاب حاثا أبناءه على الدراسة أسوة بجارهم الشاب محمد السرغيني الذي هاجر لمتابعة دراسته بالعراق. كما تذكرت رؤيتها للسرغيني برحاب الكلية أستاذا تحلق حوله الطلبة ولمحاورتها له في الإذاعة يوم كانت تنجز برنامجا بالإذاعة الجوية بفاس ما مكنها من اكتشاف كنز ثقافي ثمين قسمته على أربع حلقات. ثم ذكرت بمكارم زوجته الداعمة لزوجها كى يحقق ما وصل إليه ولذا فهي أولى بالاحتفاء والتكريم ايمانا بأن ورا كل رجل عظيم امرأة عظيمة أو العكس. وبعده أدلى المحتفى به بكلمة شكر فيها الأساتذة الذين قدموا شهاداتهم في حقه ,أكد على أن الشاعر يحاول أن يضع كامل قوته في شعره ، وهذا اجتهاد مشروع، ,ان قوة الإشارة التي يتضمنها الشعر تحمل في طياتها عالما خاصا يريد أن ينقله إلى الآخرين.. كما أى أن المعنى يختلف من إنسان إلى آخرلاختلاف تكوينه : تكوين فلسفي أو تكوين عضوي..

وبعدئذ انعقدت النوة التي شارك فيها الناقدان : نجيب العوفي ومحمد بودويك، فالأول كانت مداخلته تحت عنوان:” محمد السرغيني شجرة الإبداع المباركة” اعتبر فيها السغيني شجرة إبداعية وفكرية متشابكة الأفنان، وارفة الظلال وصامدة مع الأزمان لأنه لا يتعب من قول الشعر باعتباره زاد روحه وسنده في الوجود. فالاقتراب منه تحفه هيبة خاصة فهو أب لكل الأجيال لكنه شاب متجدد مع الأجيال يساند أبناءه أحفاده في المسافات الصعبة.لذا من الصعب تصنيفه جيلا وزمنيا. إنه فنيق شعري متجدد يتنقل من فنن لآخر ويعزف على أكثر من وتر. فالشاعر قدره في الشعر وخاصة حين يكون الشعر أسبق في حياته. وأكد الناقد أننا أمام شاعر لا يفهم ولا يهضم في زمانه ولكنه خالد في سمع الزمن، فالشاعر العميق لا يفهم في واضحة النهار بل في هدأة الليل. فهو مؤسس القصيدة المغربية المعاصرة رفقة معاصريه عبد الكريم الطبال وأحمد المجاطي. نشر شعره في مجلة “الأنيس” التطوانية باسم مستعار( محمد نسيم) ابتداء من سنة 1949. يعد بمعية عبد الكريم الطبال ومحمد الصباغ المؤسسين الوائل للشعر المغربي الحديث. ثم ذكر بمجموعة من حواراته التي نستشف منها مفهومه للشعرمتبرا إياه فاتا للعناوين الغامضة والقصائد الشعية الغامضى ولذا فهو مشرِّع شعرية الغموض، حيث اتخذ هذه الأخيرة والإيغال الدلالي نزعة ومنهاجا له صادرة عن رؤيا شعرية باطنية والسبب هو دخول الفكر على الشعر، واختراق اللغة العادية بخلق لغة انزياحية شبيهة باللغة السوريالية … فهو وحش الشعر المغربي وذلك لفحولته التراثية من جهة وحداثتها الوارفة من جهة ثانية، وغموضه الملغوم من جهة ثالثة. فمساره الشعري مر بمرحلتين: مرحلة الصنعة الشعرية المتنوعة المصادر؛
مرحلة الصور فيها أواصر الغنوصية الشعرية والوجودية والفلسفية.

وفي الأخير خلص إلى أن محمد السرغيني شاعر حداثي وتراثي كبير على بينة من أمره وقواعد لعبه الشعري ، واحد مؤسسي كلية الآداب والعلوم الإنسانية وحلقة جامعية لصقل الأصوات الجديدة بجريدة “العلم” بعد رحيل مصطفى الصاغ، وكاتب مواظب على كتابة المقالات الأدبية والفكرية على الصفحة الأخيرة من الجريدة بعمود عنونه ب:”أفكار تحت الأرض”.

أما الناقد محمد بودويك فقد قم مداخلة موسومة بـ:”شعر محمد السرغيني:يؤبد زمن قيامته” مستهلا إياها بأن التقاء الشعر والفكر قدرة مبهرة على الكشف والغوص في عوالم اللغة والفكر والشعر وباقي أجناس الفن والأدب، مهارةمدوخة في إتيان الشع بالفكروالفر بالشع أو ما سمى بالشع الفكري الوجودي. فالسرغيني يتكئ على الموروث والعجيب الإنساني من الابتهاج المعرفي والروحي ، ينشئه ويشكلنه بسبيكة شعرية فكرية … كتابه : “تحت الأنقاض … فوق الأنقاض” مسار مصير إنساني ينبت في الحطام ، وسرعان ما ينهض من خرابه مما يشي بجبروت الإنسان في ضعفه كما أنه أيكة من الأفكار والتعريفات والمقولات والحكمة، فهو تكملة وتوسعة لعمله الشعري السابق” من أعلى قمم الاحتيال” مادام أن التيمة المحورية لهما هي: أنقاض ـ شظايا ـ أشتات ـ فتيت ـ مِزق ـ حطام ـ بقايا أشياء ـ انكسارات .. كل ذلك توصيف لما لحق المكان والفضاء والروح من خراب وهدم وطمس معالمه التاريخية والحضارية التي لا تزال موشومة في الذاكرة والوجدان . وعبر الناقد عن تهيبه من الاقتراب من الكتاب وعمرانه اللغوي وشوكه المعرفي المستكن في قطيفة افلماع الشعري والدفق الإحساسي. كما ذكر بأعماله :”بجار رحيل قاف”، “الكائن السبإي”، “وجدتك في هذا الأرخبيل”،” من فعل هذا بجماجمكم”، “احتياطي العاج”، “من أعلى قمم الاحتيال”، ” وصايا ماموث لم ينقرض” و”تحت الأنقاض … فوق الأنقاض” التي كانت دوما نبعا ثريا فياضا يزركش الشعر بمطلقيات ومؤثثات واسعة. كما ذكر بوفاء السرغيني للشعرية بمفهومها الكوني العميق، الشعرية التي تتصاهر فيها الرؤى جميعها…فيتربتيض الشعر مفكرا أو مشعرنا ومحافل السرود المختلفة وكذلك السخرية. كما اعتبر التقويسات التي تتخلل نصوص بحواش خادعة مدسوسة في تضاعيف الكلام الشعري تعمل على تفتيق الدلالة وتوسيع المعنى محددا الأهداف المتوخاة مما يؤثث رفوف عمارته الشعرية من حكم ونصوص وأمثال شعرية وذكر بأن السرغيني ربما هو الوحيد عربيا قديما ومعاصرا الذي أنشأ الشعر بلغة المتنبي كما بلغة مولييرضمن الديوانالاحد . وهذا يندرج في فتوحات إضافية تسبغ على الشعرية المغربية تنوعا وتحديثا وأصالة ، وعلى العربية رفدا وعمقا وتخصيبا وإنسانية وثقافة مخصوصة.

وخلص أن الشاعر السرغيني مدرسة قائمة الذات ، ونهر شعري طام هادئ في المظهر ومصطخب في الداخل. وأقام صرحه الشعري على نقطتين أساسيتين هما “عقلنة الشعر ووجدنة الفلسفة”.
ومساء بحدائق القصبة الأثرية (وطاء الحمام) حج جمهور غفير وحضر السيد عامل الإقليم اسماعيل أبو الحقوق الحريص على نجاح المهرجان واستمراريته رفقة وفد رسمي انعقدت الجلسة الشعرية الثالثة التي أدارها الشاعر عبد الجواد الخنيفي والتي شارك فيها العراء والشاعرات: حسن الوزاني، عبد السلام الموساوي، مخلص الصغير ، حياة بوترفاس ، صباح الدبي والزبير الخياط. أعقبتها الجلسة الشعرية الرابعة التي سيرها الشاعر الزبير الخياط والتي تعاقب على منصتها الشعراء والشاعرات: جمال أزراغيد ، عبد الحق بن رحمون، عبد الرحيم فوزي، عبد المنعم ريان، محمد بن يعقوب، أمل الأخضر وعبد الجواد الخنيفي.

ثم أعلن رئيس الجمعية المنظمة عن اختتام فعاليات الدورة الواحدة والثلاثين للمهرجان بعد متعة القراءات الشعرية بمدينة شفشاون التي كانت على مدى يومين منبرا أخضر للقول الشعري والنقدي ومحفلا وفيا بتكريم رائد الحداثة الشعرية المغربية محمد السرغيني. كما ظلت عكاظا للشعراء والنقاد والإعلاميين وعموم المثقفين الذين حجوا أليه من كل جهات المغرب. وكان الشعراء رسل الجمال والمحبة والسلام ومنارات الهدي والتنوير.ز لقد كانت شفشاون عروس عروس الكلام ، وهي المدينة التي تتشرف بالشعر والفكر وتجمع أهله وتكرم اصفياءه لأنها تؤمن بثقافة الاعتراف.

وخلص بأن دورات المهرجان المنتظمة سنويا وإشعاعها الإبداعي مسؤولية جمعية أصدقاء المعتمد والداعمين لها والشركاء محليا وجهويا ووطنيا ومسؤولية الشعراء والمثقفين من أجل أن يستمر وهجها وألقها وانتظامها حفاظا على تراث شعري وإنساني وجدد شكره لكل الداعمين والشركاء والمشاركين في المهرجان شعراء ونقاد ضاربا لهم موعدا الربيع القادم في حلة جديدة.

596-469x313 copie

597-469x313 copie

598-472x313 copie

599-427x313 copie

600-469x313 copie

601-469x313 copie

602-469x313 copie

603-469x313 copie

604-469x313 copie

605-469x313 copie

606-469x313 copie

607-469x313 copie

608 copie

609-469x313 copie

610-469x313 copie

611-469x313 copie

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.