اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 00:30
أخر تحديث : الخميس 2 يوليو 2015 - 3:19 مساءً

حفرة بالطريق الوطنية رقم”12″ تهدد سلامة مستعمليها والمسؤولين في “دار غفلون”

حفرة بالطريق الوطنية رقم”12″ تهدد سلامة مستعمليها والمسؤولين في “دار غفلون”
بتاريخ 2 يوليو, 2015

يتساءل مستعملي الطريق الوطنية رقم 12 الرابطة بين تزارين والنيف ومعهم ساكنة دوار ووكلوت التابع للنفود الترابي لجماعة تزارين باقليم زاكورة عن سبب لامبالاة المسؤولين بالمجلس الجماعي ووزارة التجهيز والسلطات الاقليمية بعمالة زاكورة وعدم اتخاذهم التدابير اللازمة لإصلاح مخلفات الفيضانات الأخيرة، التي تسببت في تأكل جنبات الطريق الوطنية رقم 12، وتبقى حفرة كبيرة تتواجد بالقرب من دوار واوكلوت خير مثال على ذلك، والتي تهدد سلامة ساكنة الدوار ومستعلمي الطريق.

وأكثر ما يزرع الخوف والهلع في نفوس ساكنة المنطقة ومستعلمي الطريق عمق الحفرة واتساعها وكذا وجود “خطارة ” قديمة داخلها، ما يشكل خطرا كبيرا على سلامتهم منذ شهور من حدوث الفيضانات الاخيرة.

وأعرب مجموعة من المواطنين القاطنين بالدوار المذكور ومستعملي هذه الطريق عن هلعهم وخوفهم الشديدين من بقاء هذه الحفرة بعين المكان لأنها تهدد سلامتهم وسلامة أطفالهم وسلامة مركباتهم، خصوصا وأن الحفرة توجد بالقرب من منعرج، ما يشكل خطرا بالغا على مستعمليه خاصة حينما يشتد الظلام ليلا، كما أعربوا عن قلقهم من أن تقع حوادث سير لا تحمد عقباه،ولكل هذا يجب على الجهات المعنية ان تتدخل من اجل اصلاح هذه الحفرة ومع اتخاد التدابير اللازمة لاصلاح الطريق التي تأكلت جنباتها ،وتحمل الساكنة ومعها مستعملي الطريق المسؤولية لوزارة التجهيز والسلطات الاقليمية و على رأسهم عامل اقليم زاكورة، على تهاونهم عن عدم اتخاد اللازم لاصلاح هذا الطريق مع العلم انها مصنفة ضمن الطرق الوطنية.

وهل ستقوم الجهات المعنية باصلاح هذه الحفر التي تشكل خطرا على سلامة المواطنين ومركباتهم بعد نشرنا هذا الخبر ام سيطبقون المقولة التي تقول ” كم حجا قضينها بتركها”.

DSCF9881

DSCF9882

DSCF9883

DSCF9884

DSCF9885

DSCF9886

DSCF9888

DSCF9889

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.