اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 10:29
أخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 6:05 مساءً

طلب وثائق الحالة المدنية على شباك إلكتروني دون تحمل عناء السفر إلى مسقط الولادة

طلب وثائق الحالة المدنية على شباك إلكتروني دون تحمل عناء السفر إلى مسقط الولادة
بتاريخ 16 فبراير, 2016

بشكل رسمي تم إعطاء الانطلاقة الرسمية لتعميم الشباك الالكتروني لطلب وثائق الحالة المدنية على مستوى الجماعات الترابية التابعة للإقاليم و العمالات بالمغرب.

وستمكن هذه العملية المواطنين المسجلين بالجماعات التابعة للعمالات والأقاليم من التوصل من خلال الموقع الالكتروني (وثيقة.ما)، بوثائق الحالة المدنية (النسختان الموجزة والكاملة من رسم الولادة) دون تحمل عناء ومشقة وتكاليف التنقل إلى مكاتب الحالة المدنية لمحل ولادتهم.

وأكد مصدر رسمي من وزارة الداخلية لــ”المغرب 24″، أنه تم وضع هذا الشباك في إطار مشروع تحديث وعصرنة الإدارة العمومية وتحسين مردوديتها وتجسيد سياسة القرب والحكامة الجيدة في تدبير الشأن المحلي والوطني استجابة لمتطلبات المواطنين.

وذكر مصدرنا بانخراط وزارة الداخلية في عملية النهوض بنظام الحالة المدنية الرامية إلى تعميمها على كافة المواطنين وتحديث القطاع باعتماد التقنيات الحديثة للتواصل والترقيم الالكتروني لسجلات الحالة المدنية وذلك بغية سلامة وتأمين النظام المعلوماتي والوثائق للحفاظ على سرية المعطيات وحمايتها وتتبع أثر جميع العمليات التي تنجز بهذا النظام.

وأشار المصدر ذاته في هذا الصدد، إلى أن مصالح العمالات بالمغرب نظمت عدة حملات واسعة النطاق لتعميم التسجيل بالحالة المدنية ، فضلا عن حملات تحسيسية لحث المواطنين على توثيق علاقتهم الزوجية ومن تم التسجيل في الحالة المدنية.

وبخصوص المتطلبات التنظيمية الخاصة بهذه العملية، قامت مصالح العمالة بالسهر على أن تتوفر كل الجماعات المعنية على حساب بنكي مفتوح لدى بريد المغرب من أجل تيسير عملية استخلاص الرسوم المستحقة مقابل خدمات إنجاز وإرسال وثائق الحالة المدنية إلى المعنيين بالأمر.

وتم خلال إعطاء انطلاقة هذه العملية تقديم عرض حول خدمات ومميزات وكيفية اشتغال هذا الشباك الإلكتروني الذي يعتبر جزءا من برنامج الحكومة الإلكترونية ويندرج في إطار الاتفاقية المبرمة بين وزارة الداخلية ووزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة وبريد المغرب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.