اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 08:21
أخر تحديث : الخميس 25 فبراير 2016 - 9:37 صباحًا

عودة “الجماعة” تبعثر أوراق بنكيران

عودة “الجماعة” تبعثر أوراق بنكيران
بتاريخ 25 فبراير, 2016

دعت إلى موجة ثورية ثانية من “20 فبراير” وقررت مساندة خمس نقابات في إضرابها

ترهب «العودة» المفاجئة لجماعة العدل والإحسان عبد الإله بنكيران، الأمين العام للعدالة والتنمية ورئيس الحكومة، التي ينظر إليها باعتبارها تصعيدا سياسيا ضده، بعد انتهاء «عسل» هدنة غير معلنة بين التنظيمين الإسلاميين الأكبر في المغرب، قبيل الانتخابات التشريعية الماضية، حين «فضلت» الجماعة الانسحاب من حركة 20 فبراير، ما حكم عليها بالاندثار تدريجيا.

وتدق الجماعة طبول الحرب ضد بنكيران، منذ أكثر من سنة، حين أعطت توجيهاتها إلى قواعدها وتنظيماتها النقابية والمدنية الانخراط المكثف في جميع المبادرات الاحتجاجية المعلنة والخفية ضد حكومة بنكيران، بدءا من الوقفات والإضرابات الوطنية والإقليمية والمحلية، ومسيرات الغضب ضد ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، أو مساندة وتقديم كل أنواع الدعم إلى الإضرابات الفئوية للأطباء الطلبة، والعاطلين والأساتذة المتدربين، ما التقطه بنكيران، ورد عليه بعنف في عدد من تصريحاته النارية ضد إخوان عبد السلام ياسين. وازدادت حدة التوتر بين جماعة العدل والإحسان وحزب العدالة والتنمية، وأساسا عبد الإله بنكيران، حين تحركت الهواتف بين الرباط وأنقرة لمنع دخول قياديين من الجماعة إلى تركيا للمشاركة في ندوة عالمية حول عبد السلام ياسين تنظمها مؤسسة تحمل اسم المرشد العام السابق. واعتبر أعضاء في الحزب المنع بمثابة إعلان رسمي للحرب بين الطرفين، لا أحد يعرف تداعياته في المستقبل.

ولم تنتظر الجماعة طويلا لترد الصاع صاعين إلى الحكومة (وإن كانت تختبئ في توصيفات كبيرة مثل النظام المخزني)، إذ استغلت الذكرى الخامسة لحركة عشرين فبراير لتكتب افتتاحية قوية ضد المسار الذي دخله المغرب منذ تشكيل الحكومة، واستمرار أساليب الفساد والاستبداد على أكثر من واجهة، داعية القوى اليسارية والديمقراطية والحقوقية التي ساندت الحركة إلى تدشين موجة ثورية ثانية من الاحتحاجات، بتغليب المشترك السياسي بين المكونات والتيارات المتنافرة إيديولوجيا وفكريا.

وقالت الجماعة بالحرف « إن رأي جل الفضلاء والنزهاء والشرفاء استقر على أن الأرضية التي ينبغي البناء عليها في كل موجة ثورية ثانية وفي إرساء التحالفات وجبهات المعارضة يجب أن تكون سياسية وليست إيديولوجية». وأكدت  أن الاختلافات السياسية تخترق كل الإيديولوجيات الفكرية وكل المكونات، إذ شاهدنا كيف أن الأحداث المفصلية جعلت شركاء المرجعية (سواء كانوا يساريين أو ليبراليين أو قوميين أو إسلاميين أو علماء…) فرقاء في الموقف السياسي، ومختلفين اختلافا كليا في التحليل والخيار السياسي المرحلي وحتى الإستراتيجي. الفرصة الثانية التي ركبت عليها الجماعة للانتقام من مواقف بنكيران تجاهها، دعوة قواعدها ونقاباتها القطاعية إلى المشاركة المكثفة في الإضراب الوطني الذي دعت إليه خمس مركزيات نقابية غدا (الأربعاء).

وأصدرت الجماعة بيانا سياسيا باسم قطاعاتها النقابية تحذر الحكومة من مغبة الاستمرار على النهج نفسه في التعامل مع المطالب العادلة للشغيلة المغربية التي تضطر، حسبها، إلى معالجة الآذان الصماء للدولة المخزنية بخوض الإضراب العام، في جميع القطاعات وفي جميع مناطق المغرب، متحفزة بمشروعية مطالبها في العدالة الاجتماعية وفي العيش الكريم، ومعلنة رفضها أداء فواتير عقود من الفساد ومن النهب الممنهج لخيرات ومقدرات الوطن والمواطنين.

ودعت الجماعة إلى تغليب منطق الحكمة والتعقل في تدبير الملفات الاجتماعية التي توجد لها حلول غير تحميل الشعب وقواته العاملة تبعات الاختيارات السياسية والاقتصادية المختلة والفاشلة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.