اليوم الأربعاء 25 يناير 2017 - 01:21
أخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2016 - 11:01 صباحًا

هذا أول أيام رمضان المبارك فلكيا…

هذا أول أيام رمضان المبارك فلكيا…
بتاريخ 1 يونيو, 2016

تستمر الأيام في التناقص اقترابا من شهر رمضان الكريم 2016، وهو شهر الرحمة والمغفرة، وأيامه مفعمة بالطاعة والإيمان، أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

يتشارك المسلمون حول العالم خلال شهر رمضان أداء نفس الشعائر من صلاة وصيام وقيام، لكن ملامح العادات تختلف من بلد لآخر ومن مدينة لأخرى حول العالم.

ويحتل رمضان مكانة عظيمة في قلوب المسلمين، لأنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم، وتكون بداية شهر رمضان بظهور الهلال بدءا من يوم 29 من شهر شعبان كل عام. إلا أن ظهور القمر يختلف من بلد لآخر، إذ تصعب رؤيته في بعض الحالات حين تكثر السحب في السماء، لذلك يتغير تاريخ بداية شهر رمضان من بلد لآخر.

ووفقا للحسابات الفلكية، فإن يوم الاثنين المقبل 6 يونيو سيوافق غرة الشهر الكريم، وتوقعت الحسابات أن يكمل الشهر هذا العام 30 يوما، أي أن عيد الفطر المبارك سيوافق يوم الأربعاء 6 يوليو.

هذا وتشهد بلدان الشمال أطول ساعات الصوم، وتسجل الدنمارك أطول مدة صيام في العالم، بينما تسجل بلدان الجنوب أقصر ساعات للصوم، وتسجل الأرجنتين عادة أقل عدد ساعات صوم في العالم.

ويختلف عدد الساعات أحيانا في البلد الواحد، وقد يظهر ذلك جليا في الدول ذات المساحة الشاسعة مثلروسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

أما بالنسبة لمُسلمي روسيا، فمن المنتظر أن يصل عدد ساعات الصيام هذا العام إلى ما يقارب 19 ساعة، مما قد يُشعر المسلمين في روسيا بشيء من المشقة في صيام الشهر، خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة نسبيا في فصل الصيف.

ويقول العلماء إنه يجب في جميع الأحوال أداء الفريضة على كل القادرين، فالدين الإسلامي دين يُسر، وهو يتوجه من منطلق أن الإنسان إذا شعر بأنه غير قادر على الصيام وأن جسده لايحتمل ذلك فباستطاعته أن يعرض نفسه على طبيب مختص، وإذا أشار عليه الطبيب بما يسمح له بالإفطار تفاديا لتدهور حالته الصحية، فلا حرج عليه بل في بعض الأحيان يجب عليه الإفطار.

وفيما يستصعب بعض المسلمين صيام الشهر يؤكد آخرون نيتهم القيام بالواجب الذي فرضه الله عليهم مهما كانت الظروف والأحوال.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.