اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 21:20
أخر تحديث : الإثنين 22 فبراير 2016 - 12:47 مساءً

“كوماندو إرهابي” بيد محاربة الإرهاب قبل التنفيذ بيومين

“كوماندو إرهابي” بيد محاربة الإرهاب قبل التنفيذ بيومين
بتاريخ 22 فبراير, 2016

نقلت وكالة الأنباء المغربية عن مصدر وصفته بالمقرب من التحقيق بقضية “الكوماندو الإرهابي” الذي ضبطه الأمن مؤخراً أن الخلية خططت لمهاجمة مواقع حساسة، لضرب الاقتصاد المغربي.

وذكرت الوكالة الرسمية أن العنصر القاصر الذي اعتقل ضمن الخلية الإرهابية وعمره 16 عاماً خطط لتنفيذ عملية انتحارية، داخل مقر البرلمان المغربي في العاصمة الرباط بواسطة حزام ناسف.

ووضع التنظيم الإرهابي لائحة أهداف تشمل المركز التجاري الأكبر مغربياً “موروكو مول”.

وعلى لائحة أهداف التنظيم مقر مجموعة المكتب الشريف للفوسفات، ومقر شركة التبغ، في مدينة الدار البيضاء كبرى مدن المملكة المغربية.

وكانت الخلية خططت لتنفيذ عمليات عبر أسلحة نارية وعمليات تفجير في سياق تمهيدي، لإقامة ولاية تابعة لداعش بالمغرب.

ووفق ما كشفته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، فقد سعت الخلية الداعشية لتنفيذ هجوم على فنادق في مدينة الصويرة السياحية، على المحيط الأطلسي، وخططت لاغتيالات لمدنيين وعسكريين.

وفي مخططات الخلية، التي كشفها مكتب محاربة الإرهاب التابع للمخابرات الداخلية المغربية، تنفيذ اغتيالات ضد سياح غربيين، واغتيالات لمسؤولين مدنيين وعسكريين وفي المخططات أيضاً مهاجمة ثكنات عسكرية في مدن مكناس ومراكش، للحصول على أسلحة نارية.

وخططت الخلية الداعشية لمهاجمة وحدات عسكرية منتشرة على الشريط الحدودي البري، بين المغرب والجزائر، وتنفيذ اعتداءات على الشرطة لتجريدهم من أسلحتهم.

وفكك مكتب محاربة الإرهاب في المغرب ما أسماه “الكومندو الإرهابي”، ووصفه بأنه “خطير جداً”، قبل يومين اثنين، في “منزل آمن” في حي سكني في مدينة الجديدة.

وقد تم اعتقال مواطن فرنسي ضمن الكومندو الإرهابي الذي تم تفكيكه قبل العملية الإجرامية التي كان يعتزم تنفيذها أمس الجمعة، و البالغ من العمر 36 سنة، واسمه كالي توماس جورج (Gally Thomas George).

ويدل اسمه الأوروبي على أنه لا ينحدر من أسرة مغربية مهاجرة.

rtfg1

rtfg

rtfg2

rtfg3

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.