اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 08:17
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يونيو 2016 - 12:41 مساءً

مجموعة الفعل الأمازيغي المشترك تعلن عن نفسها بتخليد ذكرى معتوب لوناس

مجموعة الفعل الأمازيغي المشترك تعلن عن نفسها بتخليد ذكرى معتوب لوناس
بتاريخ 28 يونيو, 2016

بعد سلسلة من الاجتماعات على مدى أسابيع قررت مجموعة الفعل الأمازيغي المشترك بالرباط أن تعلن عن نفسها بتظيم نشاط داخلي تمثل في أمسية ثقافية وفنية، مساء أمس الجمعة 24 يونيو 2016، وذلك بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لاغتيال شهيد القضية الأمازيغية على مستوى القبايل معتوب لوناس.

استهلت الأمسية الثقافية بدقيقة صمت وقف خلالها الحضور إجلالا لروح الشهيد الأمازيغي معتوب لوناس، بعد ذلك تم عرض قراءة في كتاب “المتمرد” للشهيد معتوب لوناس، تلتها قراءة أخرى في كتاب “الطريق إلى تمزغا” للمعتقل السياسي الأمازيغي مصطفى أوساي، كما عرف اللقاء عددا من مداخلات الحاضرين ساهمت في إثراء النقاش، ووقفت عند شهداء القضية الأمازيغية، وظروف اغيالهم خاصة شهيد الحركة الثقافية عمر خالق إيزم، والشهيد حسين بلكيش الذي اغتيل في ظروف غامضة، والتي ستعرف وقفة يوم 15 يوليوز بالناظور، إضافة إلى شهداء حركة 20 فبراير بالحسيمة.

أما الشق الفني من الأمسية فقد عرف عددا من الفقرات الموسيقية الملتزمة لفنانين شباب ينتمون إلى المجموعة بمشاركة الفنان الأمازيغي كريم إحوذرين، تخللتها قراءات شعرية محورها القضية الأمازيغية ورموزها وشهداءها.

وتجدر الإشارة إلى أن معتوب لوناس، يعد من رموز الأغنية الأمازيغية، ناضل بالكلمة واللحن في سبيل تحقيق مكاسب للهوية الأمازيغية، ولم تتوقف وظيفته عند مجرّد مغن، بل كانت لديه مواقف سياسية قوّية، جعلت منه إلى الآن، رمزًا في منطقة القبائل، خاصة في مدينة تيزي وزو، المدينة التي ولد بها عام 1956 واغتيل بها كذلك.

وكان التخطيط لاغتيال معتوب قد تم بدقة كبيرة، إذ أطلق عليه منفذو العملية 78 رصاصة كي يتفادى النجاة، بعدما ترًّصدوه أكثر من مرة. وتروي شهادات منشورة في الإعلام الجزائري أن الراحل لم تكن تجمعه علاقة طيبة بالسلطات الجزائرية، كما كانت الحركات المتطرفة تترصده نتيجة أفكاره المتحررة.

13438931_1019973354783466_2272345583653042913_n

13439189_1019976971449771_6278198455769158025_n

13445227_1019918858122249_1693865594052210849_n

13502098_1019978544782947_7724713116898758953_n

13508986_1019975624783239_4356323861245402754_n

13509029_1019976824783119_4176742590823715945_n

13510598_1019863384794463_935462358_n

13516270_1019975681449900_4350782495676496234_n

13516543_1019975591449909_7495088170940246894_n

13516710_1019926558121479_998644037711060924_n

13521198_1019993961448072_816269019_n

13521671_1019997418114393_1701272253_n

13521826_1020004978113637_1353221552_n

13522423_1019872884793513_2020309687_n

13529262_1019928598121275_3353276560250993009_n

13530640_1019880658126069_947248661_n

13530714_1019880294792772_1223626581_n

13530729_1020000278114107_1425102816_n

13530753_1019995684781233_792459619_n

13535695_1019999044780897_1254304533_n

13535696_1020000271447441_220446578_n

13535704_1019981394782662_1653176794_n

13536185_1019982684782533_435154690_n

13553292_1019997411447727_1815033256_n

13553300_1019876834793118_1079161152_n

13553313_1019981391449329_1072939765_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.