اليوم الخميس 30 مارس 2017 - 19:29
أخر تحديث : الإثنين 27 يونيو 2016 - 3:22 مساءً

هذا ما أسفرت عنه العمليات الأمنية بالمغرب خلال النصف الأول من رمضان

هذا ما أسفرت عنه العمليات الأمنية بالمغرب خلال النصف الأول من رمضان
بتاريخ 27 يونيو, 2016

أسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية و الأمن العمومي التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، خلال النصف الأول من شهر رمضان عن توقيف 14 ألف و673 شخصا في وضعية مخالفة للقانون، من بينهم 8.872 شخصا تم ضبطهم في حالة تلبس بارتكاب أفعال إجرامية و5.801 كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث من أجل جنايات وجنح مختلفة.

وأوضح بلاغ للخلية المركزية للتواصل التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني أن هذه العمليات الأمنية تندرج في إطار الجهود التي اتخذتها المديرية للوقاية من كل مظاهر الجريمة و الانحراف، وذلك من خلال التركيز بشكل أساسي على توقيف الأشخاص المبحوث عنهم ، ومكافحة مختلف الجرائم الماسة بالشعور بالأمن، فضلا عن تكثيف الحضور الأمني بالشارع العام.

وفي تحليل للمؤشرات الإحصائية المسجلة، لاحظ البلاغ أن القضايا المرتبطة بالمخدرات جاءت في طليعة عدد الأشخاص الموقوفين في حالة تلبس ، حيث بلغ العدد 4.127 شخصا ، متبوعة بالجرائم الماسة بالأشخاص 1.590 شخصا ، ثم الجرائم الماسة بالممتلكات 671 شخصا..الخ.

أما بخصوص إحصائيات الأشخاص المبحوث عنهم ، فقد عرفت الجرائم الاقتصادية و المالية أكبر عدد من الموقوفين (1.447 شخصا) ، متبوعة بالجرائم و القضايا المرتبطة بالأشخاص (966 شخصا) في وقت بلغ فيه عدد الموقوفين من أجل جرائم حمل و استعمال السلاح الأبيض بدون سند مشروع 870 شخصا، حسب البلاغ.

وذكر المصدر ذاته أنه تم عرض جميع الأشخاص الموقوفين على مختلف النيابات العامة بعد انتهاء فترات الوضع تحت الحراسة النظرية، مع الإشارة إلى أن هذه العمليات ستبقى متواصلة بهدف الوقاية من الجريمة و مكافحة كل أشكالها و أصنافها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.