اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 20:37
أخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 1:44 مساءً

اختناق أزيد من 20 شخص جراء غاز لم يكشف عن طبيعته بالجرف الأصفر

اختناق أزيد من 20 شخص جراء غاز لم يكشف عن طبيعته بالجرف الأصفر
بتاريخ 2 نوفمبر, 2016

استقبل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، ومصحات خاصة في عاصمة دكالة، في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الأربعاء، ما يزيد عن 20 مستخدما لدى وحدة صناعية بالجرف الأصفر (15 كيلومترا جنوب الجديدة)، جراء تعرضهم لاختناقات حادة، بسبب غاز منبعث من وحدة إنتاجية. حيث وصفت حالات 6 منهم بالحرجة.

هذا، وتعرض أزيد من 20 مستخدما لدى وحدة صناعية بالجرف الأصفر، في حدود الساعة الثانية من صبيحة اليوم الأربعاء، لاختناقات حادة بغاز، داخل وحدة إنتاجية في المنطفة الصناعية بالجرف الأصفر.

وحسب مصدر، فإن الغاز المنبعث من الوحدة الصناعية، لم يتجاوز طبقة محدودة في الفضاء، بفعل كثافة الضغط الذي تسبب فيه الضباب الكثيف الذي خيم، ليلة الثلاثاء-الأربعاء الماضية، على المنطقة. ما جعل ذلك الغاز يهبط إلى أدنى مستوياه على الأرض، وينزل حتى إلى أسفل بناية الوحدة الصناعية، حيث كان المستخدمون منهمكين في أشغالهم، قبل أن يفاجئهم، سيما أنهم لم يكونوا يضعون وقتها “ماسكات الغاز”، التي تضمن سلامتهم الجسدية والصحية.

هذ، في ما أفاد مصدر آخر أن الأمر يتعلق بتسرب غاز (SO2)، غاز احتراق الكبريت السائل، في المركب الكيمياوي بالجرف الأصفر، ةتحديدا داخل معمل “ماروك فوسفور 3 و4″، التابع للمجمع الشريف للفوسفاط. ما تسبب في اختناق المستخدمين العاملين في الوحدة الصناعية ذاتها. وهذه معلومات لم يتسن بالمناسبة للجريدة التأكد من صحتها، نظرا في ظل غياب قنوات الاتصال وتواصل المسؤولين مع وسائل الإعلام.

هذا، فإن المسؤولين والسلطات بالجرف الأصفر وبالجديدة، لم يعمدوا إلى إصدار بلاغ لتنوير الرأي العام، وطمأنته على الحالة الصحية لضحايا الاختناق بالغاز من المستخدمين، وذلك على غرار ما دأبوا عليه، من خلال التزامهم الصمت والتكتم الشديدين، اللذين كانا دائما سمة مواقفهم، جراء نازلات مماثلة، كانت وحدات صناعية وإنتاجية بالجرف الأصفر، اهتزت على وقعها، وخلفت ضحايا نازلات كانت بمثابة ناقوس خطر، لحث المسؤولين على اتخاذ التدابير الاحترازية والاستباقية اللازمة، درءا لأي خطر محدق، قد تكون عواقبه كارثية بجميع المقاييس. لكن يبقى الوضع على حاله.. حتى إشعار آخر.

وعلمت الجريدة أن ثمة حالة استنفار فسوى، تسود داخل الوحدة الصناعية التي سقط فيها ضحايا من بين المستخدمين. حيث يعقد مدير الوحدة الإنتاجية، ورؤساء الأقسام والمصالح والمسؤولون التقنيون، اجتماعات طارئة مازالت متواصلة، ويوافون السلطات المحلية والإقليمية، ووالمسؤولين المركزيين، تقارير مفصلة في الموضوع.

وفي السياق ذاته، علمت الجريدة من مصدر جيد الاطلاع، أن “قادوس” سعته 40 “بوس”، تفجر، ليلة أمس الثلاثاء، في الجرف الأصفر، بفعل الضغط الحاصل بداخله، بسبب صبيب وقوة تدفق مياه البحر، التي يضخها إلى وحدة إنتاجية، تستعمل تلك المياه المالحة في علاج المواد الكيماوية المصنعة، التي يتم تصديرها إلى الخارج، عبر ميناء الجرف الأصفر.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.