اليوم الأحد 11 ديسمبر 2016 - 04:11
أخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 2:32 مساءً

جائزة “المقاول الشاب” في كوب 22 تؤول إلى ثلاث طلبة مغاربة عن اختراع ثلاجة طبيعية بمواصفات إيكولوجية

جائزة “المقاول الشاب” في كوب 22 تؤول إلى ثلاث طلبة مغاربة عن اختراع ثلاجة طبيعية بمواصفات إيكولوجية
بتاريخ 11 نوفمبر, 2016

فاز مجموعة من الطلبة المغاربة بجائزة “المقاول الشاب” خلال فعاليات مؤتمر الأطراف الثاني والعشرين، عن اختراع ثلاجة طبيعية بمواصفات ايكولوجية، ويتعلق الأمر بصلاح الدين متشرف الطالب بالجامعة الدولية بالدار البيضاء شعبة الميكانيك الطاقية، وراوية المهر خريجة كلية العلوم والتقنيات بالمحمدية، و سفيان ابراهيمي الطالب بنفس الكلية بشعبة الفيزياء التطبيقية.

وتقوم “فكرة الثلاجة الطبيعية”، على تجميع مزهريتين من الطين، الأولى من حجم متوسط والثانية من حجم كبير، بينهما تربة مبللة بالماء تسقى مرة واحدة كل يوم، ووسط الإناء المتوسط تودع الأطعمة والمشروبات، والتي تبقى باردة وطرية طيلة 15 يوما حسب مناخ كل منطقة شريطة وضعها في مكان مهوي بعيدا عن أشعة الشمس، وأن تكون مغطاة بقماش طبيعي من مادة الخيط.

سفيان ابراهيمي، أكد في تصريح خص به موقع “كوب22″، أن هذه التجربة لقيت نجاحا كبيرا، واستحسنها سكان المناطق التي لم تستفد بعد من مشاريع التغطية بالكهرباء في القرى بشكل كبير، مضيفا أن الإقبال على هذه الثلاجة التي تتراوح حمولتها ما بين 8 و9 كيلوغرامات، عرف تزايدا مطردا ليس فقط في المناطق النائية، ولكن أيضا في المناطق الحضرية، حيث يتم تسويق هذا المنتوج في عدد من المدن أيضا.

ميزة هذا المنتوج، يضيف سفيان، أنه “طبيعي” مائة بالمائة، ولا يحتاج إلى طاقة، ويساهم في الحد من آثار التغيرات المناخية، كما أنه في متناول الجميع حيث لا يتعدى ثمنه 220 درهما بالنسبة للنوع العادي، و500 بالنسبة للنوع الراقي، والنوعان يكونان مرفقان في الغالب بكأسين.

فكرة الشبان الثلاثة لم تقف عند حد الإختراع، بل تعدتها إلى تحويل المشروع من فكرة إلى مقاولة قائمة الذات، شرعت قبل أربعة أشهر في تسويق منتوجها، وتمكنت خلال هذه الفترة من بيع ما مجموعه 150 ثلاجة بتقنيات تسويقية بسيطة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.