اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 06:11
أخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 12:57 مساءً

إسبانيا تواصل البحث في رفاة جنودها الهالكين في حرب الريف

إسبانيا تواصل البحث في رفاة جنودها الهالكين في حرب الريف
بتاريخ 6 أكتوبر, 2016

يَستعد مجموعة من المختصين بمدينة مليلية، لإنهاء بحث مًعمّق حول ضحايا حرب الريف من الجنود الاسبان، تطلب إنجازه أزيد من عشرة سنوات.

وخلص البحث إلى أبناء إقليم اليكانتي لعبوا دوراً ريادياً في المعارك التي خاضها الجيش الاسباني ضذ المقاومة الريفية شمال المغرب، و ان 185 من الجنود المنحدرين من الكانتي لقوا حتفهم في مختلف المعارك التي كانت منطقة الريف مسرحاً لها.

وعمل الباحثون على إحصاء الجنود الهالكين في حرب الريف وبالأخص في معركة أنوال التي مات فيها الآلاف من الجنود الاسبان، مع تحديد هوياتهم، إلا أنهم وجدوا صعوبات في جمع المعلومات بدقة، نتيجة العدد الكبير للضحايا وعدم التعرف على هوية عدد كبير منهم بسبب غياب أي وسيلة تُشكل رأس الخيط يمكن إتباعه للوصول الى تحديد هويته بعض الهالكين، فيما تم الاعتماد على بعض الأساليب مكّنت من التعرف على هوية بعض الضحايا كالرسائل التي تم العثور عليها في ملابسهم، و التي دَلّت على أقاربهم.

وقال المشرفون على البحث ان المعلومات النهائية سوف ترى النور في شكل كتاب، وذلك بعدما ستستوفي الشروط العلمية اللازمة، وإستكمال إجراءات البحث في رفاة الضحايا، مؤكدين أن عوائل الهالكين المفقودين ينتظرون هذا الكتاب بشغف شديد، للاطلاع على لائحة الجنود الهالكين وغيرها من المعلومات المتعلقة بهم، خاصة مكان دفنهم، حيث أكدت بعض الأسر انها تجهل مقابر الهالكين من عائلاتهم، وتنتظر الكشف عنها بفارغ الصبر لزيارتها وتأثيثها بالورود على الأقل.

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.