اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 09:10
أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 10:50 صباحًا

اتفاق مشترك لتسوية ملف الأساتدة المتدربين

اتفاق مشترك لتسوية ملف الأساتدة المتدربين
بتاريخ 14 أبريل, 2016
تم أمس الأربعاء خلال اجتماع مشترك لتسوية ملف الأساتذة المتدربين عقد بمقر ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، الاتفاق على تعليق الاحتجاج المزمع تنظيمه من قبل هذه الفئة ابتداء من الخميس 14 أبريل بالرباط.

 وحسب محضر الاجتماع المشترك، فقد تم الاتفاق أيضا على تشكيل لجنة مشتركة ابتداء من يوم الخميس 14 أبريل الجاري مكونة من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث القطاعات، وكذا ممثلين عن النقابات التعليمية الست والمبادرة المدنية وممثلي الأساتذة المتدربين “توكل إليها مهمة أجرأة الأرضية المعتمدة على أساس توظيف الفوج كاملا”.

ويلتزم الأساتذة المتدربون، بموجب الاتفاق، باستئناف التكوين طبقا لنتائج هذا الاجتماع وبناء على مخرجات اللجنة المشتركة.

وأضاف محضر الاجتماع أن الاتفاق جاء بعد التداول والنقاش “الجادين والمسؤولين من طرف النقابات التعليمية وأطر المبادرة المدنية والأساتذة المتدربين والسيد والي الجهة ممثلا للحكومة”.

وفي السياق نفسه، أوضح بلاغ للمبادرة المدنية لحل ملف الأساتذة المتدربين أن نقاط الاتفاق تشمل إجراء التكوين النظري (للأساتذة المتدربين) في ما تبقى من السنة خلال الأشهر الثلاثة، ماي ويونيو ويوليوز 2016، واستئناف الدراسة في شقها التطبيقي في أشهر شتنبر وأكتوبر ونونبر 2016 على أن ينظم امتحان التخرج في شهر دجنبر 2016.

ووفق بلاغ المبادرة المدنية، فإن الاتفاق ينص على “تنظيم مباراة التوظيف في شهر يناير 2017 يليها مباشرة التحاق الاساتذة بوظائفهم في أجل أقصاه فاتح فبراير 2017.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.