اليوم السبت 21 يناير 2017 - 02:15
أخر تحديث : الخميس 26 نوفمبر 2015 - 4:09 مساءً

اجتماعات لمختلف المصالح الأمنية لمضاعفة الجهود وترتيب المخططات الأمنية لمواجهة تهديدات إرهابية مباشرة

اجتماعات لمختلف المصالح الأمنية لمضاعفة الجهود وترتيب المخططات الأمنية لمواجهة تهديدات إرهابية مباشرة
بتاريخ 26 نوفمبر, 2015

بلجيكا تستنجد بالملك وفرنسيون يشيدون بالدعم الأمني المغربي واجتماعات لخلايا الأزمة بمختلف المدن

علمت «الصباح» أن اجتماعات أمنية، ترأسها ولاة أمن، بمختلف المدن، وحضرها مختلف رؤساء المناطق والمصالح الأمنية، عقدت الأحد الماضي، لمضاعفة الجهود، وترتيب المخططات الأمنية لمواجهة ما وصف بتهديدات إرهابية مباشرة.
وكشفت مصادر متطابقة أن الأمر يتعلق بمعلومات عن تهديدات إرهابية مباشرة للمغرب، تم تبادلها مع الأجهزة المغربية، خلصت إليها الأبحاث القضائية الجارية في فرنسا مع المعتقلين عقب أحداث الجمعة الأسود بباريس، والتي حددت أهدافا للخلايا الإرهابية في بلدان شمال إفريقيا، وضمنها المغرب، وبباقي الدول الأوربية.
وأشرف ولاة الأمن على الاجتماعات التي خرجت برزنامة من القرارات، التي تصب في اتجاه تعزيز الحضور الأمني والجاهزية للتدخل في أي وقت، وأيضا حول جاهزية العناصر الأمنية وحمل السلاح بصفة مستمرة تأهبا لأي طلب فوري بالتدخل.
في الوقت ذاته، حرصت مصالح الداخلية بمختلف العمالات، على عقد اجتماعات خلية الأزمة، حضرها مكلفون بالشؤون الدينية ومنتخبون ورجال السلطة لبحث سبل تعزيز التعاون ضد الإرهاب، كما تضمن إجراءات استباقية، من بينها حث رجال السلطة على المزيد من الحذر والتبليغ عن كل الحالات المشكوك فيها، سيما بضواحي المدن والوافدين الجدد على التجمعات السكنية الهامشية.
وتزامن رفع الحذر والتنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية والاستعلاماتية بالمغرب، مع طلب بلجيكا الدعم من الملك، ما ترجمته مكالمة هاتفية توصل بها الملك محمد السادس، من فليب ملك بلجيكا.
وأورد بلاغ للداخلية أن ملك بلجيكا أجرى اتصالا هاتفيا مع الملك محمد السادس، وطلب خلال هذه المكالمة التعاون الوثيق بين المغرب وبلجيكا في مجال الاستخبارات والأمن، خصوصا بعد العمليات الإرهابية التي هزّت باريس، ومن المحتمل أن تتوسع رقعتها إلى بلجيكا ودول أوربية أخرى.
وذكر البلاغ ذاته أن وزير الداخلية المغربي، تباحث مع نائب الوزير الأول ووزير الداخلية البلجيكيين قصد التفعيل الفعلي لهذا الطلب، وذلك إسوة بالتعاون المغربي الفرنسي في المجال ذاته. من جهته، أجرى كل من عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني، وياسين المنصوري المدير العام للمديرية العامة للدراسات والمستندات مشاورات مع نظيريهما البلجيكيين.
وعلاقة بموضوع التعاون الفرنسي، نقلت تقارير إعلامية فرنسية، الإشادات الواسعة بما قدمه المغرب من معلومات أحبطت سلسلة عمليات إرهابية وجنبت فرنسا حمام دم من توقيع منتسبين إلى التنظيم الإرهابي «داعش».
وفي السياق ذاته، تكرر اسم المملكة المغربية مرات عديدة في مداخلات أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي، الجمعة الماضي، والتي خصصت لمناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها بعد تفجيرات باريس الدامية، وأيضا لتمديد حالة الطوارئ إلى ثلاثة أشهر.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.