اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 00:07
أخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 3:08 مساءً

الإضراب العام يحقق نسبة 100% بالقطاعات الاستراتيجية الكبرى

الإضراب العام يحقق نسبة 100% بالقطاعات الاستراتيجية الكبرى
بتاريخ 24 فبراير, 2016

قال مصدر نقابي، إن نسبة نجاح الإضراب العام الوطني، الذي دعت إليه المركزيات النقابية الأربعة، يومه الأربعاء 24 فبراير 2016، حققت نسبة 100 في المائة بالقطاعات الاستراتيجية الكبرى.

وسجل مصدر جريدة “كشك” الإلكترونية، في اتصال هاتفي، على أنه “بحسب المعطيات الأولية التي بدأت تتوصل بها النقابات المضربة، فقد تم تسجيل نسبة 100% في شركة “رونو” للسيارات، وكذا على مستوى النقل البحري بالموانئ”.

كما أورد المتحدث نفسه، أن هذه النسبة سجلت أيضا في كل من ” قطاع الطاقة، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وكذا في قطاع الماء والكهرباء وشركة توزيع الحليب، إلى جانب الجماعات المحلية”.

وعلى مستوى العاصمة الرباط، فقد جرى تسجيل نسبة مهمة في الإضراب، خُصوصاً على مستوى المستشفيات الكبرى العمومية، التي شهدت شللاً واضحاً أربك المسؤولين بالقطاع الصحي.

أما بخصوص حركة النقل على مستوى العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، فقد بدت هذا الصباح شبه متوقفة، وذلك على إثر خوض أصحاب سيارات الأجرة بأنواعها، وحافلات النقل الحضري، وخطوط “الترامواي” للإضراب، وهو الأمر الذي أربك حركة التنقل بالمدينة.

وتعليقا على نسبة نجاح الإضراب العام، قال عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، في اتصال هاتفي بجريدة “كشك” الإلكترونية، إن قطاعات التعليم، الجماعات المحلية والصحة، شهد أكبر مشاركة في الوظيفة العمومية، حيث بلغت نسبة النجاح 90%، كما أوضح أن بعض القطاعات الخاصة كالأبناك مثلاً كان فيها الإضراب ناجحاً بنسبة 60%، وفقا للأرقام الأولية التي تتوصل بها مقرات المركزيات النقابية.

واعتبر المصدر نفسه، أن هناك وعي حقيقي لدى الطبقة الشغيلة بأهمية الإضراب العام، مؤكدا أن “تلويح الحكومة بالإقتطاع من أجور الأجراء المُضربين، لم يعد ورقة مخيفة، لأن العمال يبحثون عن كرامتهم أولا”، مؤكدا أن الأرقام الكاملة سيتم الإعلان عتها يومه الأربعاء.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.