اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 08:09
أخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2016 - 5:16 مساءً

الاحتفال باليوم الوطني للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

الاحتفال باليوم الوطني للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة
بتاريخ 5 أبريل, 2016

نظمت جمعية “أنا موجود” لآباء وأصدقاء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وجمعية أطر التربية البدنية والرياضة والتنمية بخنيفرة، وبتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بخنيفرة، يوم الخميس 31 مارس 2016 بالقاعة المغطاة بثانوية أبي القاسم الزياني، حفلا لفائدة الأطفال ذوي الاحتياحات الخاصة، وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمعاق الذي يصادف 30 مارس من كل سنة، تحت شعار “دعني أفوز فإعاقتي سر نجاحاتي”.

الاحتفال الذي امتد على مدى يومي 31 مارس و1 أبريل 2016، عرف مشاركة مكثفة من مختلف الفاعلين. فبالإضافة إلى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الذين حجوا إلى القاعة المغطاة التي احتضنت هذا الاحتفال، مرفوقين بأمهاتهم وآبائهم، حضر رئيس مصلحة تدبير الحياة المدرسية عن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية مرفوقا ببعض الأطر والموظفين، كما عرف الحفل أيضا حضور مسؤولين عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الإقليم، وممثلي الصحافة المحلية الورقية والإلكترونية وممثلين عن جمعيات الآباء والأمهات وأطفال التعليم الأولي…

برنامج اليوم الأول من الاحتفال تضمن العديد من الفقرات الغنية (قراءات قرآنية – النشيد الوطني – رقصات وأناشيد فلكلورية…) تناوب على أدائها أطفال التعليم الأولي والأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة، كما تضمن فقرات تنشيطية للبهلوان، وورشات للرسم والأعمال اليدوية لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. لينتهي الحفل على صدى إيقاعات موسيقي استمتع بها الحاضرون وخاصة الفئات المستهدفة من ذوي الاحتياجات الخاصة..

أما برنامج اليوم الثاني ، أي يوم الجمعة فاتح أبريل فتضمن أنشطة ومسابقات رياضية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، قام بتأطيرها أطر التربية البدنية والرياضة ، ثم توزيع الميداليات والشواهد التقديرية على المشاركين.

“أين مكاني بينكم” بالناظور

في سياق الاحتفال باليوم الوطني للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، نظمت مدرسة الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة بالناظور، زوال الخميس 1 أبريل 2012، حفلا تربويا بشراكة مع جمعية أصدقاء الأطفال المعاقين، وجمعية آباء وأمهات تلاميذ مدرسة الأمل، تحت شعار “أين مكاني بينكم”، بحضور النائبين الإقليميين لوزارة التربية الوطنية بالناظور ووجدة، إلى جانب رئيس القسم الاجتماعي بعمالة الناظور، وفعاليات اجتماعية وتربوية، وأطر المؤسسة وآباء وأمهات التلاميذ بها.

وافتتح الحفل بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تلاها أداء التلاميذ للنشيد الوطني، وكلمة آباء وأمهات التلاميذ، فكلمات كل من نيابتي الناظور ووجدة، و عمالة الناظور، و إدارة المؤسسة. وأشار النائب الإقليمي لنيابة الناظور في كلمته “إلى اهتمام المجتمع بهذه الفئة من المواطنين، والعناية بتربيتهم وتكوينهم”، مبرزا “الدلالة الكبرى للعناية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس لذوي الاحتياجات الخاصة”، منوها بأهمية إحداث مدرسة الأمل التي تعد تجربة متميزة على المستوى الوطني، والتي أنشئت بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. مؤكدا أن طموح النيابة لا يقف عند هذه الخطوة، داعيا إلى مزيد من التعاون والشراكة لأجل تقديم أفضل الخدمات وأرقاها للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

هذا وتمت زيارة معرض لمنتوجات التلاميذ الفنية التشكيلية، كما برمجت أنشطة تربوية وفنية متنوعة، أداها تلاميذ المؤسسة، واختتم الحفل بتوزيع جوائز وهدايا رمزية على التلاميذ تشجيعا لهم، وعلى عدد من أمهات التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، تنويها بدورهن في تقديم الدعم النفسي والتربوي لأطفالهن، ومساهمتهن في نشر الوعي بأهمية الفهم السليم لحالة الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتيسير إدماجهم في المجتمع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.