اليوم السبت 21 يناير 2017 - 08:34
أخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 4:28 مساءً

العلامة وشيخ المالكية “محمد التاويل” في ذمة الله

العلامة وشيخ المالكية “محمد التاويل” في ذمة الله
بتاريخ 7 أبريل, 2015

توفي مساء يوم الاثنين 6 أبريل 2015 بفاس العلامة المغربي، محمد التاويل، أحد أبرز علماء القرويين، عن عمر يناهز الثمانين عاما داخل إحدى المصحات بفاس، بعد معاناة مع مرض عضال، وعرف الراحل بعلمه الغزير، وخدمته للعلم والعلماء بالمغرب.

ويحكي تلامذته والمقربون منه من العلماء أنه كان يتميز بذاكرة قوية وفهم ثاقب، فقد حفظ ألفية ابن مالك في عشرة أيام بمعدل مائة بيت في اليوم، حفظ جمع الجوامع لابن السبكي في الأصول والتلخيص للقزويني في البلاغة وغير ذلك.

فضلا عن كونه كان المبرَّز على أقرانه طيلة مدة دراسته، وكان الأول في نتائج امتحاناته.

نشأ الأستاذ العلامة محمد التاويل في بيت القرآن وقراءاته السبع، حيث إن أباه كان فقيها حمزويا، له القراءات السيع، لكنه كان يرغب في أن يحفظ أبناؤه القرآن الكريم ويهتمون بالعلم وطلبه، بعد حفظه القرآن الكريم، ومتن شيخ خليل، وألفية ابن مالك، عزم أبوه على تغيير وجهة ولده طلب العلم وتحصيله فجمع له تمويلا وحمل من رافقه رسالة سرية إلى أخويه سيدي المفضل وسيدي أحمد – بمدر أولاد ابن سبيكة في قبيلة بني مسارة، من ابرز ما تضمنته هذه الرسالة، أن يحبسا أخاهما معهما، ويحثانه على الانشغال بما ينشغلان به من طلب العلم ودراسته وتحصيله على يد الفقيه سدي محمد العربي البقالي.

بقي الشيخ محمد التاويل مع أخويه سنة درس خلالها علوم النحو واللغة، قرر بعدها أبوه أن ينقل جميع أبنائه الأربعة- بعدما رأى ابنه الأصغر سيدي الحسين قد حفظ القرآن الكريم – إلى فاس لإدخالهم إلى جامع القرويين للتعليم والدراسة، وكان ذلك سنة 1947، فاجتازوا امتحان الدخول في المواد التالية : الفقه والعقائد والنحو والحساب. أسفرت نتيجة هذا الامتحان بالتحاق سيدي المفضل بالسنة الثانية من التعليم الثانوي، وسيدي محمد بالتحاقهما بالسنة الثالثة من الطور الأول، مما جعلهما في قسم واحد أغلب دراستهما، بينما سيدي الحسين كان حظه السنة الأولى من الطور الأول.

ولما مات والده سيدي محمد بن قاسم التاويل سنة 1956 ، اضطر محمد التاويل إلى مغادرة جامع القرويين والخروج من فاس إلى عين باردة، حيث مسقط رأسه بدوار أونان، وذلك بأمر من أمه التي أصبحت أرملة محتاجة إليه، وفي مدشره تحرك مع مجموعة من أعيان سكان المدشر وبتنسيق مع السلطة لتأسيس مدرسة فرعية تابعة لمجموعة مدارس غفساي، أصبح سيدي محمد التاويل في هذه الفرعية معلما مساعدا ينوب فيها عن المدير الذي يوجد بالمدرسة المركزية بغفساي.

وفي سنة 1957 شارك حرا في امتحان العالمية بجامع القرويين. حفظ التلخيص للإمام القزويني، وجمع الجوامع للإمام ابن السبكي، وتحفة ابن عاصم، وألفية ابن مالك. وقد عين اثر نجاحه في الامتحان وحصوله على شهادة العالمية، أستاذا بالمعهد التابع لجامع القرويين بالجديدة.

الشواهد المحصل عليها
من الشواهد التي حصل عليها الشيخ محمد التاويل:
شهادة العالمية سنة 1957.
شهادة دبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية، سنة 1995.
شهادة الدكتوراه، سنة 1999.

المهام والوظائف التي زاولها
لم يغادر الشيخ سيدي محمد التاويل الدراسة بجامع القرويين عن رغبة وطواعية، ولكن تركها تحت ظروف قاهرة، تمثل في موت أبيه، وأمه أصبحت أرملة تحتاج إلى من يساعدها في توفير مطالب الحياة الضرورية، مما دعاها أن تطلبه للسكن معها، والعيش بجانبها، واختيارها له لهذه المهمة لما رأت فيه من رجاحة العقل وحسن التدبير والاهتمام الكبير بالأسرة، وسعة الصدر للمطالب، والقدرة على توفير ضروريات الحياة بكل صبر وثبات، فكان حقا عند حسن ظنها، وبمجرد التحاقه بمسقط رأسه اتصل بأعيان مدشر عين باردة وعمل معهم على تأسيس مدرسة فرعية بالمدشر، أصبح موظفا فيها، وهي المهمة الأولى في التدريس والتسيير ، ثم أستاذا بعد حصوله على شهادة العالمية بالمعهد الأصيل بالجديدة سنة 1958 م، ومنذ ذلك الوقت وهو يدرس إلى أن تقاعد سنة 1994.
وبعد إنشاء التعليم العتيق حوالي 1988، بجامع القرويين التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عين أستاذا لهذا النوع من التعليم ، ولازال يعمل فيه، وقد اسند إليه التدريس في بعض الكليات بفاس غير جامع القرويين.
كما تولى عدة مهام ووظائف أخرى منها:
– المرشد والمسؤول عن صياغة أسئلة امتحان البكلوريا واختبارها بالتعليم الأصيل.
– المشاركة في اللجنة الاستشارية الملكية لمراجعة مدونة الأحوال الشخصية.
– عضو في صياغة مشروع مدونة الأسرة بتكليف من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
– عضو في خلية تأليف الكتاب المدرسي للتعليم الأصيل – أربعة كتب : ثلاثة في الفقه ، وواحد في الأصول.
– عضو في المجلس العلمي المحلي بفاس.
– عضو في المجلس العلمي الأعلى بالرباط.
هذا بالإضافة إلى ما كان يقوم به من الوعظ والإرشاد والإفتاء.
مؤلفاته :
للأستاذ محمد التاويل في هذا المجال مؤلفات عدة منها :
– الوصايا والترتيل في الفقه الإسلامي .
– الوصية الواجبة في الفقه الإسلامي.
– الشركات وأحكامها في الفقه الإسلامي.
– مشكلة الفقر: الوقاية والعلاج من المنظور الإسلامي .
– موقف الشريعة الإسلامية من اعتماد الخبرة الطبية والبصمة الوراثية في إثبات النسب ونفيه.
– إشكالية الأموال المكتبية خلال مدة الزوجية.
– وقعت الواقعة وأبيح الربا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.