اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 22:58
أخر تحديث : الثلاثاء 19 يناير 2016 - 12:03 مساءً

تهديدات تنظيم القاعدة لسبتة ومليلية تستنفر استخبارات إسبانيا

تهديدات تنظيم القاعدة لسبتة ومليلية تستنفر استخبارات إسبانيا
بتاريخ 19 يناير, 2016

أفاد كاتب الدولة في الأمن الإسباني، فرانثيسكو مارتينيث، بأن حالة التأهب والاستنفار مستمرة في الوقت الحالي، بسبب تهديدات تنظيم القاعدة ضد كل من مدينة سبتة ومليلية، مضيفا بأن جميع المصالح المتخصصة في مكافحة الإرهاب تعمد إلى تقييم التهديدات الإرهابية كل أسبوع، بكل من سبتة ومليلية، وداخل التراب الإسباني.

وأشار  مارتينيث إلى أنهم يراقبون الأنشطة الدعائية للإرهابيين وأنصارهم على شبكات الأنترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي، من أجل تقييم المخاطر؛ واتخاذ ردود الفعل اتجاهها.

وقد ذكر التنظيم الإرهابي لاثنتا عشرة مرة المدينتين سبتة ومليلية في بلاغاته. فقد سبق وأن حث أيمن الظاهري، زعيم القاعدة، من مكان ما على الحدود الباكستانية الأفغانية، في وثيقة منسوبة إليه تم نشرها في مواقع إلكترونية تابعة لمتشددين، حث المسلمين على التعاون لتحرير ما أسماها “ديار المسلمين” من المحتلين، رافضا أي اتفاقات تمنح “الكفار” حق الاستيلاء على أراض مسلمة، وضاربا مثالا على ذلك كـ”استيلاء إسبانيا على سبتة ومليلية، واستيلاء إسرائي لعلى فلسطين، واستيلاء روسيا على الشيشان والقوقاز المسلم، واستيلاء الهند على كشمير، واستيلاء الصين على تركستان الشرقية”.

كما سبق للظواهري أن هاجم قبل سنوات في شريط مسجل، منظمة الأمم المتحدة، معتبرا إياها عدوة الإسلام والمسلمين، لكونها “لا تعترف بهذا الحق للشيشان ولا للمسلمين في القوقاز ولا لكشمير ولا لسبتة ومليلية ولا للبوسنة”. وقال زعيم القاعدة في نفس الشريط أن الأمم المتحدة “تعتبر جيب مليلية كيانا لا ينفصل عن الصليبيين الإسبان”، مضيفا أنها “عدوة الإسلام والمسلمين، لأنها أضفت صبغة قانونية وشرعت في إنشاء دولة إسرائيل والاستيلاء على أراضي المسلمين”. مثلما سبق له أن شن في شهر دجنبر من سنة 2007 هجوما ضد “احتلال” إسبانيا ليس فقط للمدينتين سبتة ومليلية، ولكن لجزء كبير من شبه الجزيرة الإيبيرية والتي يفضل التنظيم تسميتها بالأندلس.

عودة التهديد الإرهابي إلى إسبانيا يذكر بتصريحات أخرى سابقة بثت أيضا على شبكة الانترنيت تتطرق للأندلس، وهو الاسم الذي يطلقه التنظيم على إسبانيا باعتبارها أرضا إسلامية يجب تحريرها. وتضاف إلى ما سبق أن صرح به أبو مصعب عبد الودود، زعيم الجناح المغربي لتنظيم القاعدة، حول “الاحتلال الإسباني لسبتة ومليلية”، في بلاغ وعد فيه بالمزيد من “العميلات الاستشهادية”. كما أن تنظيم “تحرير الأندلس”، أو خلية “نديم المغربي”، دعا في 23 مارس 2007 من خلال موقع الأنصار المقرب من تنظيم القاعدة، إلى “الجهاد” من أجل تحرير سبتة ومليلية و”الجهاد ضد الدولة الإسبانية الكافرة وتحرير مدينتي سبتة ومليلية”.

وبعد ثلاث سنوات، يعود تنظيم القاعدة إلى ذكر المدينتين المحتلتين في بلاغاته، بعدما كان قد بث أيضا شريط فيديو على موقع اليوتوب العالمي في شهر يناير من سنة 2011 يتوعد فيه إسبانيا بـ”مصير خطير” جراء احتلالها لمدينة سبتة، حيث أنذرها بمصير محتوم جراء صواريخ “الكاتيوشا”.

وأثار شريط الفيديو الذي بث حينها على شكل لعبة فيديو، استنفار مصالح المخابرات الإسبانية، تضمن تحذيرات قوية باللغة الإنجليزية قبل أن يقوم موقع غوغل العالمي بحذفه لتحريضه على العنف وتشجيع يشجع الإرهاب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.