اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 09:12
أخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 9:23 صباحًا

جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر ترصد القمر العملاق

جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر ترصد القمر العملاق
بتاريخ 29 أكتوبر, 2015

في إطار الذكرى السنوية لتأسيس الجمعية التي ارتأت الجمعية الاحتفال بها برصد قمر البدر العملاق لأول مرة في مدينة الناظور والجهة الشرقية, حيث قامت الجمعية بتجهيز تليسكوب فلكي وذلك يوم الثلاثاء 13 محرم 1437 هـ الموافق ل27 أكتوبر 2015 , بمحاذاة مقهى داوليز بحي المطار.

يشار إلى أن “القمر العملاق” أو “سوبر مون SuperMoon” الثالث والأخير في العام 2015,حيث ظهر في سماء المملكة المغربية والمنطقة العربية عقب غروب شمس الثلاثاء عندما اكتمل بدر شهر محرم 1437 هـ عند الساعة 00:03 ليلا حسب التوقيت العالمي.

إن وصف العملاق يطلق على القمر عندما يكون في المحاق أو البدر ويتزامن ذلك مع وقوعه إلى أقرب نقطة إلى الأرض والتي تسمى ” الحضيض” ويكون مركز القمر يبعد مسافة 361.836 كيلومتر عن مركز الأرض.

9AMAR-

وخلال العام 2015 شهدنا ثلاثة أقمار بدر عملاقة: بدر ذي القعدة/29 غشت, بدر شهر ذي الحجة/28 شتنبر,والأخير كان اليوم.

وكان القمر البدر في 28 شتنبر 2015 أقرب قمر عملاق خلال 2015 والذي تزامن مع خسوف كلي للقمر رصدته الجمعية في سماء الناظور وكان على مسافة 356.896 كيلومتر.

أما عن تأثير البدر العملاق على الكرة الأرضية ، فليس له أي تأثير ضار على الإنسان والكائنات الحية, إنما يظهر تأثيره في ظاهرة المد والجزر التي تكون أقوى بسبب تأثير القمر عليها، وفي العادة الأقمار البدر جميعها في كل شهر تتسبب في حدوث مد بحري غير معتاد.

جدير بالذكر انه خلال الفترة من العام 2015 وحتى العام 2018 ستحدث أقمار بدر عملاقة باستثناء انه لن يكون هناك بدر عملاق في العام 2017 بسبب أن القمر البدر ونقطة الحضيض لن ينتظمان من جديد بعد 14 نونبر 2016 حتى 2 يناير 2018.

9amar-2

1

2

3

4

7

8

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.