اليوم الثلاثاء 24 يناير 2017 - 11:08
أخر تحديث : الخميس 24 مارس 2016 - 11:06 صباحًا

رياضة ابيناكا تحطم الصورة النمطية بمقر المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين فرع الناظور

رياضة ابيناكا تحطم الصورة النمطية بمقر المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين فرع الناظور
بتاريخ 24 مارس, 2016

نظمت اللجنة الوطنية المغربية لرياضة ابيناكا يومه الثلاثاء 22 مارس 2016 بمقر المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين فرع الناظور، على الساعة الرابعة بعد الزوال، تدريبا وديا في رياضة ابيناكا، تحت إشراف رئيس اللجنة السيد عبد السلام بولعيون.

وقد عرفت هذه الدورة حضور السيد مدير المؤسسة والأطر الإدارية وأعضاء اللجنة التقنية لرياضة ابيناكا، حيث بدا العرض بتلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم وبعدها تم رفع النشيد الوطني.

كان تلاميذة المعهد ذكورا وإناثا على اهبة الاستعداد لخوض تجربتهم في هذا الصنف الحديث من رياضة ابيناكا، وروح المنافسة والتحدي تغمر أفئدتهم حيث قدم المشاركون عرضا ممتعا ابان عن قدراتهم البدنية والنفسية وميولهم الرياضية، وأصوات المشجعين من حولهم زادت من حماس الفرحة والمنافسة، وتأتي هذه المبادرة ضمن اهدافنا الكبرى في إدماج هذه الفئة في النسيج المجتمعي، وجعلها اكثر نشاطا وفعالية بزرع الثقة وبناء الذات وتمكينهم من مزاولة النشاط الرياضي خاصة في رياضة ابيناكا لولوجهم في المنافسات الرياضية التي تنظمها اللجنة سواء على المستوى المحلي الجهوي، الوطني او الدولي.

وجدير ذكره، ان اللجنة الوطنية المغربية لرياضة ابيناكا، تعلن للجمعيات والمؤسسات المهتمة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة ان ابوابها مفتوحة من اجل التنسيق وعقد شراكات لدعم هذه الشريحة من المجتمع وتأهيلها بدنيا ونفسيا حتى تكون قادرة على العطاء والبذل.

20160322_172859

20160322_172923

20160322_172938

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.