اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:38
أخر تحديث : الثلاثاء 5 مايو 2015 - 4:04 مساءً

فيلم “من أجل ابني” الذي صُوّرت أطواره بالناظور يبصم انطلاقة النسخة 4 للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

فيلم “من أجل ابني” الذي صُوّرت أطواره بالناظور يبصم انطلاقة النسخة 4 للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة
بتاريخ 5 مايو, 2015

إنطلقت عشية اليوم الإثنين 04 ماي 2015، بمدينة الناظور فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة، الذي يُشرف على تنظيمه مركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلم، ما بين 04 و 09 ماي الجاري، تحت شعار “افريقيا والمتوسط .. ذاكرة الإمتداد والمُشترك”.

وحضر حفل الإفتتاح الذي إحتضنه المركب الثقافي بالناظور، بالإضافة إلى فنانين من مختلف ربوع المعمور، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام الصديقي، ووالي الجهة الشرقية محمد مهيدية، وعامل إقليم الناظور، علاوة على شخصيات مدينة وعسكرية، وضيف شرف الدورة المغني اللبناني مارسيل خليفة.

واستهل حفل الإفتتاح بكلمة لمدير المهرجان عبد السلام بوطيب، الذي أكد أن هذه الدورة تنعقد في سياق إقليمي جد متميز يتّسم بمعطيات جديدة لها تأثير عميق على إستقرار المنطقة، الأمر الذي يضع جزء كبير من القارة الإفريقية ومنطقة البحر الأبيض المتوسط في صدارة الأحداث التي يعرفها العالم راهناً، على إعتبار أن المنطقتان تواجهان تحديات مشتركة.

ومن جانبه إعتبر عبد السلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الإجتماعية، أن هذا الحدث الفني مكتسباً لمدينة الناظور، داعياً في كلمة ألقاها باللغات الفرنسية والعربية والريفية أبناء المدينة إلى مكاثفة الجهود لتدعيم الديمقراطية والسلم ولبناء المنطقة لتحصل على مكانتها في العالم.

وعرف المهرجان عرض فيلم قصير للمخرج فريد الركراكي تحت عنوان “من أجل ابني” وهو الفيلم الذي صُوّرت أطواره بمدينة الناظور وكان بطله طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة، ويُعالج قضية أطفال التوحد الصبغي وأطفال المُشتغلِين في الآن ذاته.

وبالإضافة إلى ما سبق تخلّل حفل الإفتتاح وقفات لتكريم كل من الفنان اللبناني المُلتزم مارسيل خليفة، والمخرج المغربي سعد الشرايبي، وفي هذا الصدد ألقت الفنانة والوزيرة السابقة ثريا جبران كلمتان في حق المُكرّمان، تحدث خلالها عن تجربتها معهم مُستعرصة خصالهم الحميدة وتضحياتهم في الحقل الفني.
DSC_0247

DSC_0246

DSC_0237

DSC_0235

DSC_0233

DSC_0218

DSC_0220

DSC_0224

DSC_0225

DSC_0226

DSC_0227

DSC_0231

DSC_0217

DSC_0216

DSC_0215

DSC_0213

DSC_0212

DSC_0208

DSC_0207

DSC_0196

DSC_0197

DSC_0198

DSC_0200

DSC_0201

DSC_0202

DSC_0205

DSC_0187

DSC_0189

DSC_0190

DSC_0191

DSC_0192

DSC_0193

DSC_0195

DSC_0186

DSC_0185

DSC_0184

DSC_0182

DSC_0181

DSC_0178

DSC_0177

DSC_0167

DSC_0169

DSC_0168

DSC_0170

DSC_0173

DSC_0175

DSC_0176

DSC_0166

DSC_0165

DSC_0163

DSC_0162

DSC_0164

DSC_0161

DSC_0160

DSC_0143

DSC_0146

DSC_0147

DSC_0152

DSC_0154

DSC_0157

DSC_0158

DSC_0124

DSC_0126

DSC_0129

DSC_0134

DSC_0135

DSC_0137

DSC_0121

DSC_0119

DSC_0117

DSC_0115

DSC_0112

DSC_0110

DSC_0107

DSC_0084

DSC_0083

DSC_0086

DSC_0097

DSC_0098

DSC_0102

DSC_0104

DSC_0071

DSC_0074

DSC_0075

DSC_0076

DSC_0077

DSC_0079

DSC_0082

DSC_0069

DSC_0068

DSC_0067

DSC_0064

DSC_0063

DSC_0062

DSC_0060

DSC_0033

DSC_0037

DSC_0041

DSC_0042

DSC_0043

DSC_0046

DSC_0052

DSC_0020

DSC_0023

DSC_0026

DSC_0028

DSC_0029

DSC_0030

DSC_0031

DSC_0016

DSC_0013

DSC_0009

DSC_0006

DSC_0005

DSC_0002

1 (63)

1 (54)

1 (56)

1 (57)

1 (60)

1 (61)

1 (62)

1 (42)

1 (34)

1 (55)

1 (43)

1 (45)

1 (48)

1 (50)

1 (51)

1 (52)

1 (41)

1 (40)

1 (39)

1 (38)

1 (36)

1 (35)

1 (16)

1 (19)

1 (25)

1 (29)

1 (30)

1 (31)

1 (32)

1 (15)

1 (14)

1 (11)

1 (9)

1 (6)

1 (5)

1 (4)

1 (1)

1 (2)

1 (3)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.