اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 13:43
أخر تحديث : السبت 30 مايو 2015 - 12:38 مساءً

مسلم يهاجم منتقديه: موسيقاي جرح غائر وليست لعبة “الضامة”

مسلم يهاجم منتقديه: موسيقاي جرح غائر وليست لعبة “الضامة”
بتاريخ 30 مايو, 2015

لم يخلف الرابور الطنجاوي عبد الهادي المزوري المعروف بـ “مسلم” موعده الذي ضربه على حائطه بالفيسبوك مع جمهوره، بداخل وخارج المغرب ،فما كان مقررا أصدر مسلم، فيديو كليب لأغنية بعنوان “ضاحك”

وتأتي هذه الأغنية، كرسالة ثانية ولكن هذه المرة، ليست موجهة لرئيس الحكومة عبد الإله بن كيران، بل لكل منتقذي الرابور رقم واحد في المغرب، خصوصا بعد الضجة التي رافقت مشاركة مسلم، رفقة مجموعة من فناني الراب، في الدعوة إلى المشاركة في الانتخابات المقبلة،حيث وجهت آنذاك إنتقاذات لاذعة للرابورالطنجاوي

ودافع مسلم بقوة عن نفسه تهمة الترويج لأي جهة، واصفا أصحاب هذه الدعاوي المغرضة بالأغبياء وفي نفس الوقت مذكرا إياهم أن موسيقاه جرح غائر وليست لعبة “الضامة”،وفي نفس الوقت إستبعد مسلم أن يلقى حتفه بالقطار،في إشارة إلى مصيرحكيم حزب المصباح عبدالله

ومن المتوقع، أن تحقق الأغنية الجديدة للفنان “مسلم”، انتشارا واسعا، تبعا للمؤشرات الأولية، التي أظهرت استقطابها لآلاف المشاهدات على موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب”، في وقت وجيز من انطلاقها.

ولد “مسلم” بمدينة طنجة، بدأ مسيرته الغنائية كهاوي سنة 1995، أسس فرقة “الزنقة فلو” (تيار الزنقة) سنة 1998 رفقة زميله العربي. يعبر عن احساسه وتجربته القاسية عن طريق الأغاني والمسيقى.

وشارك مسلم بمجموعته الغنائية في العديد من الحفلات العامة والمهرجانات المحلية وقد لاقت السهرات التي أحياها تفاعلا وحضورا شبابيّا كبيرا، وقد اشتهرت أغانيه وردّدها الجمهور على غرار “الغربة”، “أنا مسلم”، “قلب مجروح” و”طاير حور”.

تومكن الرابور الطنجاوي “مسلم” من الفوز بجائزة مسابقة Morocco Music Awards 2014 صنف الراب، بأغنية “المرحوم”. وبهذه الجائزة، يكون مسلم قد فاز بلقب أفضل مغني راب بالمغرب لسنة 2014.

وقد كان في لجنة تحكيم أحد البرامج التلفزيونية‏‏ (medi1 TV)لإكتشاف المواهب BIG UP لسنة 2014 أول نسخة لذلك البرنامج.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.