اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 12:05
أخر تحديث : السبت 4 يوليو 2015 - 3:45 مساءً

700 منتج ومصدر يتدارسون بأكادير مستقبل تسويق الخضر والفواكه

700 منتج ومصدر يتدارسون بأكادير مستقبل تسويق الخضر والفواكه
بتاريخ 30 مايو, 2015

تحتضن مدينة أكادير على مدى يومين أشغال ندوة دولية لمدارسة الخيارات التجارية الجديدة الخاصة بتسويق الخضر والفواكه وذلك يومي 30 و31 من ماي الجاري، حيث ينتظر أن يشارك في أشغال الندوة التي تنظمها الفدرالية البيمهنية للخضر والفواكه أزيد من سبع مائة من الفلاحين والمنتجين والمصدرين، الذين سيناقشون مواضيع لها صلة بآليات الإنتاج ومعايير الجودة وتقنيات التلفيف وكذا اتجاهات التسويق فضلا عن أصناف جديدة للمنتوجات الفلاحية.

وتسعى الجهة المنظمة إلى تمكين المنتجين والمصدرين المغاربة من معطيات جديدة فيما يتعلق بطبيعة الأسواق الخارجية في ظل التقلبات الاقتصادية، التي فرضت أسلوب عيش مغاير ونمط حياة جديد كانت له تداعيات سلبية على كميات الاستهلاك من مادة الخضر والفواكه بالأسواق الأوربية، التي تعتبر أكبر مستورد المنتوجات الفلاحية المغربية.

الندوة، حسب المنظمين، تعتبر محكا حقيقيا للمنتجين والمصدرين المغاربة ومقياسا لجس نبض الأسواق الخارجية ومعرفة متطلبات المستهلكين قبل البدء في الزراعة والإنتاج والتصدير، في سياق مقاربة استباقية تستحضر كل الاحتمالات الممكنة والتحديات الجاثمة أمام المنتوجات الفلاحية المغربية، ومعرفة التوقعات الجديدة بالأسواق الخارجية.

ونبه المتدخلون خلال الندوة الصحفية التي عقدوها عشية يوم الأربعاء السابع من ماي الجاري بمقر الفدرالية إلى أن الملتقى الدولي هذا يعتبر فرصة ثمينة لجميع الفلاحين المغاربة حتى يكونوا على بينة من أمرهم في ظل التقلبات الاقتصادية الجديدة، التي حددت الحصة وتحكمت في الأسعار. خاصة وأن الندوة ستستضيف خبراء دوليين في مجال الجودة والتسويق ودراسة السوق فيما يتعلق أساسا بتسويق الأصناف الغذائية.

كما ستتدارس الندوة طيلة يومين محور أدوات الإنتاج والتغليف والتعبئة والخدمات اللوجستية من خلال الموضوعات المطروحة للمناقشة كالتحولات الراهنة والمحتملة التي تعرفها أسواق الخضر والفواكه والتحديات التقنية وقضايا التسويق.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.