اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 19:14
أخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2016 - 2:54 مساءً

انخفاض المخزون المائي بالأقاليم الشمالية للمملكة

انخفاض المخزون المائي بالأقاليم الشمالية للمملكة
بتاريخ 15 يونيو, 2016

أفاد تقرير لوكالة الحوض المائي اللوكوس، أمس (الثلاثاء)، بأن المخزون المائي بسدود شمال المغرب التابعة للنفوذ الترابي للوكالة بلغ الى حدود اليوم أزيد من 606 مليون متر مكعب.

وقد وصل المخزون المائي بسدود شمال المغرب الى 5ر606 مليون متر مكعب وفق ما تم تسجيله في حدود الساعة الثامنة صباحا من اليوم الثلاثاء مقابل 7ر868 مليون متر مكعب، التي تم تسجيلها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

واضاف المصدر ان نسبة الملء بتسعة سدود متواجدة بمنطقة شمال المملكة بلغت عامة 4ر54 بالمائة مقابل 9ر77 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة.

وسجل سد واد المخازن (اقليم العرائش) الى حدود صباح اليوم 544ر376 مليون متر مكعب كحجم المخزون المائي بنسبة ملء تصل الى 56 بالمائة، وسجل سد 9 ابريل 1947 (عمالة طنجة اصيلة) 317ر170 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 8ر56 بالمائة، وسد أسمير (إقليم تطوان) 606ر8 مليون متر مكعب بنسبة ملء تصل الى 1ر21 بالمائة، وسد طنجة المتوسط (اقليم الفحص أنجرة) 367ر19 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 9ر87 بالمائة، وسد مولاي الحسن بن المهدي 254ر8 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 7ر28 بالمائة.

فيما بلغ المخزون المائي بسد ابن بطوطة (عمالة طنجة/أصيلة )188ر11 مليون متر مكعب بنسبة ملء 4ر38 بالمائة، وسد عبد الكريم الخطابي (إقليم الحسيمة) 705ر4مليون متر مكعب بنسبة ملء 6ر40 بالمائة، وسد النخلة (إقليم تطوان) 782ر3 مليون متر مكعب بنسبة ملء 4ر87 بالمائة، وسد الجمعة (اقليم الحسيمة) 774ر3 ملايين متر مكعب بنسبة ملء بلغت 7ر74 بالمائة.

ولاحظ تقرير وكالة الحوض المائي اللكوس أن نسبة الملء بالسدود التابعة للنفوذ الترابي للوكالة عرفت تحسنا ملحوظا وهاما بعد تساقطات مطرية عرفها شمال المغرب خلال الشهرين الماضيين، وهو ما انعكس ايجابا على أغلبية الفرشات المائية بالمنطقة وحقينة السدود.

وحسب المصدر، فإن كمية الماء المخزونة تلبي حاجيات المنطقة من الماء الصالح للشرب وتمكن من اعتماد برنامج سقي عادي بالدوائر السقوية خلال السنة الفلاحية الجارية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.