اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 11:12
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2016 - 11:40 صباحًا

ربورطاج: بني أنصار تختتم عرسها الرياضي بإجراء نهائي دوري كرة القدم الشاطئية بشاطئ ميامي

ربورطاج: بني أنصار تختتم عرسها الرياضي بإجراء نهائي دوري كرة القدم الشاطئية بشاطئ ميامي
بتاريخ 8 أغسطس, 2016

أتت الفعاليات الجمعوية الثماني المنظمة لدوري كرة القدم الشاطئية بشاطئ ميامي بوقانا ببني أنصار، عشية يومه الأحد 7 غشت 2016، على إسدال الستار على النسخة الأولى من الدوري، بإجراء مباراة النهاية التي جمعت بين فريق جمعية الرجل القوي وجمعية أولمبيك جيم للفولكونتاكت والكيك بوكسينغ، حيث كللت الأشواط الثلاثة للمقابلة بعد أخذ ورد وتنافس قوي بين الفريقين بنتيجة (2-1).

فعاليات اليوم الأخير وعلى غرار يوم الافتتاح ويوم النصف تميز بحضور نخبة من الفعاليات الرياضية والجمعوية واللاعبين المتميزين الذين يشاركون صفوف فرقهم الكروية، وقد شهد تقديم مجموعة من العروض الرياضية بمشاكة فرقة مخيم مدينة سلا، وفرقة نادي شيشونق للوشو شاولين كونغ فو، وإجراء مقابلة بين فريق مخيم سلا وفريق نادر شنحيح.

في ختام هذا الدوري الكروي الشاطئي أبت اللجنة المنظمة الممثلة للجمعيات الثمانية المؤثثة لفعالياته وهي: (جمعية شباب بني انصار -جمعية فودوشين للتنمية والرياضة -جمعية الرجل القوي -جمعية أصدقاء بني انصار للتنمية والتضامن -جمعية الكرم آيث أنصار لمشجعي ريال مدريد -جمعية آيث أنصار لمشجعي البارصا -جمعية أولمبيك جيم للفولكونتاكت والكيك بوكسينغ -منتدي أصوات سيتي للإعلام والتنميةعلى خص كل من (نجيب الحموتي – أحمد طبيب – جمعية مخيم سلا – حكم جمعية سلا – يوسف المكداري – نادر شنحيح) بميداليات تقديرية شكرا وامتنانا لهم على المجهودات التي بذلوها طيلة هذا الدوري كلجنة تحيكم، فيما وزعت 18 ميدالية على كل لاعبي الفريقين المتأهلين لإجراء مباراة النهاية، قبل تتويج الفريق الفائز لجمعية أولمبيك جيم للفولكونتاكت والكيك بوكسينغ بالكأس الكبرى والفريق الوصيف لجمعية الرجل القوي بالكأس الصغرى.

وعقب اختتام الدوري شكرت اللجنة المنظمة كل الجهات المعنية والمسؤولة التي ساهمت من قريب أو من بعيد في هذا العرس الرياضي الصيفي الأول من نوعه وفي نسخته الأولى المقامة على شاطئ ميامي بوقانا، وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي لبني انصار “عبد الحليم فوطاط” ورئيس المجلس الجماعي للناظور “سليمان حوليش” ونائبي رئيس المجلس البلدي لبني انصار الأول والرابع “محمد أهلال” و”عمر بركان”، والسلطات المحلية، وكذا كل المشاركين من جمعية مخيم مدينة سلا والسيدات والسادة الحضور والمدعويين الكرام….

DSC_0109

DSC_0104

DSC_0099

DSC_0090

DSC_0070

DSC_0012

DSC_0013

DSC_0014

DSC_0016

DSC_0017

DSC_0018

DSC_0019

DSC_0022

DSC_0027

DSC_0029

DSC_0030

DSC_0032

 

DSC_0034

DSC_0035

DSC_0036

DSC_0039

DSC_0047

DSC_0049

DSC_0053

DSC_0054

DSC_0056

DSC_0057

DSC_0060

DSC_0062

DSC_0063

DSC_0065

DSC_0066

DSC_0067

DSC_0069

DSC_0070

DSC_0071

DSC_0072

DSC_0073

DSC_0082

DSC_0090

DSC_0091

DSC_0093

DSC_0094

DSC_0095

DSC_0099

DSC_0104

DSC_0107

 

DSC_0112

DSC_0113

DSC_0114

DSC_0115

DSC_0121

DSC_0123

DSC_0125

DSC_0127

DSC_0128

DSC_0129

DSC_0130

DSC_0131

DSC_0132

DSC_0133

DSC_0135

DSC_0136

DSC_0137

DSC_0139

DSC_0142

DSC_0143

DSC_0145

DSC_0147

DSC_0150

DSC_0153

DSC_0156

DSC_0157

DSC_0158

DSC_0159

DSC_0160

DSC_0161

DSC_0162

DSC_0163

DSC_0164

DSC_0166

DSC_0167

DSC_0168

DSC_0169

DSC_0171

DSC_0175

DSC_0176

DSC_0178

DSC_0179

DSC_0180

DSC_0183

DSC_0184

DSC_0186

DSC_0188

DSC_0191

DSC_0196

DSC_0200

DSC_0201

DSC_0202

DSC_0203

DSC_0207

DSC_0208

DSC_0209

DSC_0211

DSC_0213

DSC_0214

DSC_0215

DSC_0219

DSC_0225

DSC_0227

DSC_0228

DSC_0229

DSC_0230

DSC_0232

DSC_0233

DSC_0234

DSC_0235

DSC_0236

DSC_0238

DSC_0239

DSC_0240

DSC_0241

DSC_0243

DSC_0247

DSC_0249

DSC_0250

DSC_0254

DSC_0256

DSC_0258

DSC_0262

DSC_0263

DSC_0264

DSC_0265

DSC_0267

DSC_0268

DSC_0270

DSC_0271

DSC_0273

DSC_0274

DSC_0277

DSC_0278

DSC_0279

DSC_0280

DSC_0284

DSC_0285

DSC_0287

DSC_0291

DSC_0293

DSC_0298

DSC_0301

DSC_0310

DSC_0315

DSC_0324

DSC_0327

DSC_0328

DSC_0329

DSC_0330

DSC_0331

DSC_0332

DSC_0335

DSC_0336

DSC_0337

DSC_0339

DSC_0340

DSC_0341

DSC_0343

DSC_0344

DSC_0345

DSC_0346

DSC_0347

DSC_0348

DSC_0349

DSC_0351

DSC_0352

DSC_0353

DSC_0359

DSC_0363

DSC_0364

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.