اليوم السبت 21 يناير 2017 - 08:35
أخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2016 - 4:28 مساءً

فريق أمل أزغنغان يتعادل بميدانه أمام فريق نجم بنطيب‎

فريق أمل أزغنغان يتعادل بميدانه أمام فريق نجم بنطيب‎
بتاريخ 5 أبريل, 2016

في إطار مباريات الدورة السابعة عشرة من بطولة عصبة الشرق لكرة القدم القسم الجهوي الثاني وفي قمة هذه الدورة تعادل فريق الأمل الرياضي مع ضيفه نجم بنطيب بنتيجة هدف لمثله وذلك يوم السبت 02 أبريل 2016 على أرضية ملعب الشريف محمد أمزيان، فأمام جمهور غفير حضر لمتابعة هذ القمة الكروية بين المتصدر ووصيفه دخل الأمل المباراة بقوة واستحوذ على الكرة بشكل جيد وشن هجمات متتالية على مرمى النجم استطاع الاعب عبد الحفيظ الطلحاوي من استغلال احداها وأسكنها في شباك النجم لتعم الأفراح في المدرجات فرحا بهذا الهدف المستحق، في الشوط الثاني دخل الفريقان بتكتيك مغاير الأمل من أجل تعزيز تقدمه والنجم من أجل تعديل النتيجة فاستقر اللعب في وسط الميدان مع تسجيل بعض المحاولات الخطيرة لفريق النجم ومع مرور الدقائق وبتسديدة قوية ارتطمت بأحد المدافعين غيرت مسارها لتخادع الحارس وتستقر في الشباك قبل عشر دقائق من نهاية المقابلة، بعدها عاد الأمل لشن الهجمات على مرمى النجم لكن بدون أي نتيجة تذكر ليعلن بعدها الحكم على نهاية هذه القمة الكروية بالتعادل الايجابي هدف في كل شبكة ليضيف الفريقان نقطة واحدة لرصيدهما لتبقى الأمور على ماهي مع تبقي خمس مباريات على نهاية البطولة.

1 copie

2 copie

3 copie

4 copie

5 copie

6 copie

7 copie

8 copie

9 copie

10 copie

11 copie

12 copie

13 copie

14 copie

15 copie

16 copie

17 copie

18 copie

19 copie

20 copie

21 copie

22 copie

23 copie

24 copie

25 copie

26 copie

27 copie

28 copie

29 copie

30 copie

31 copie

32 copie

33 copie

34 copie

35 copie

36 copie

37 copie

38 copie

39 copie

40 copie

41 copie

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.