اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 08:20
أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 5:59 مساءً

لويس إنريكي: اتحمل مسؤولية خروج برشلونة من دوري الأبطال

لويس إنريكي: اتحمل مسؤولية خروج برشلونة من دوري الأبطال
بتاريخ 14 أبريل, 2016

اعترف المدير الفني لنادي برشلونة الإسباني لويس إنريكي بأن فريقه “في موقف صعب” و”يجد صعوبة في تسجيل الأهداف”، عقب الخروج من الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وخرج برشلونة من المسابقة بعد الهزيمة في مجموع مباراتي الذهاب والعودة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين أمام نادي أتليتكو مدريد الإسباني الذي حقق الفوز في مباراة العودة بهدفين مقابل لا شيء.

وقال إنريكي: “الفريق يشعر بالحزن. لسنا في أفضل حالاتنا في الوقت الحالي، وكذلك لسنا الأفضل من حيث الفعالية”.

وأضاف: “أتحمل المسؤولية بنسبة 99.9 في المئة، لا بل بنسبة 100 في المئة، لأنني المدير الفني والمسؤول الأكبر عن الفريق. يتعين علينا جميعا أن نحسن أداءنا”.

وسجل المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان هدفي اللقاء، في حين فشل الأرجنتيني ليونيل ميسي في هز الشباك مع ناديه للمباراة الخامسة على التوالي.

وقال إنريكي: “من الواضح أننا لا نقدم أفضل ما لدينا، خاصة في ظل الأداء الذي كنا نقدمه في السابق، لكن يتعين علينا أن ننهض بأنفسنا”.

وهذه هي المرة الثالثة خلال 11 عاما التي لم يتأهل فيها برشلونة للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

ويحتل النادي الكتالوني صدارة ترتيب الدوري الاسباني بفارق ثلاث نقاط فقط عن أتليتكو مدريد، لكنه خسر ثلاث مباريات خلال أخر أربع مباريات خاضها في جميع المسابقات.

وقال إنريكي، الذي قاد الفريق للفوز بالدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا في أول موسم له مع برشلونة: “سار اللقاء كما توقعنا، بالرغم من أنني ربما لم أتوقع أن يلعب أتليتكو بهذا العمق. لم يكن يومنا”.

وأضاف: “يتعين علينا أن نحافظ على هدوئنا ونؤمن بأننا ما زلنا ننافس على بطولتين”.

وأردف: “يمكن لكل شخص أن يفسر ما حدث بطريقته، أما أنا فيتعين علي أن أحلل الأداء. لا نمر بأفضل حالاتنا، لكن ليس هذا هو الوقت الذي نفقد فيه أعصابنا ونتوتر”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.