اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 11:06
أخر تحديث : الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 12:56 مساءً

ندوة صحفية لفريق فتح الناظور تكشف المستور

ندوة صحفية لفريق فتح الناظور تكشف المستور
بتاريخ 25 نوفمبر, 2015

كشف محمد الرمضاني، رئيس فريق فتح الناظور لكرة القدم، المنتمي إلى بطولة القسم الأول هواة شطر الشمال، مجموعة من المعطيات الهامة خلال الندوة الصحفيىة التي عقدها المكتب الإداري للفريق، مساء يومه الإثنين 23 نونبر الجاري، حيث تطرق خلال ذات الندوة إلى ثلاثة محاور، همّت واقع البنيات التحتية الرياضية بمدينة الناظور، ووضعية الإكراهات المالية التي يتخبط فيها الفريق، وأزمة النتائج التي لازمت ممثل إقليم الناظور في القسم المذكور منذ إنطلاقة منافسات بطولة الموسم الكروي 2015|2016.

وبخصوص وضعية البنيات التحتية الرياضية بمدينة الناظور والتي وصفها محمد الرمضاني بالكارثية، أكد رئيس فتح الناظور، بأن كل مكونات الفريق أضحت تعاني الويلات جراء إنعدام ملعب واحد جاهز لإستقبال التداريب والمباريات الرسمية للفريق، مما إنعكس سلبا على نفسية اللاعبين، مضيفا أنه رغم إستنجاد المكتب الإداري للفريق بالملعب البلدي بالدريوش التي إستفاد من مشروع العشب الإصطناعي، فإن الحل لم يكن صائبا بحكم إعتبارات عديدة أبرزها إفتقاد الفريق إلى الدعم الجماهيري وتكافئ الفرصة مع الفرق الزائرة بحكم بعد الدريوش عن مدينة الناظور وهو الأمر الذي إتضح خلال إستقبال فتح الناظور برسم الدورة الثامنة لفريق فتح ويسلان مكناس وإنهزامه بثلاثية نظيفة أمام الزوار، كما أشاد في ذات الآن بدعم المجلس البلدي للدريوش الذي رحّب بمكونات الفتح ووفّر سيارة الإسعاف خلال ذات اللقاء.

وأكد محمد الرمضاني أنه في خضم معانات الفريق، تفاجأت مكونات فتح الناظور بإعلان تم وضعه بالملعب البلدي والذي يهم قرار إغلاقه إلى غاية إنهاء أشغال مدرجات الملعب التي ستدوم لشهور عديدة، وإبلاغ مكونات الفريق بأنه سيتم تحديد حصتين تدريبيتين فقط كل أسبوع مما سيجعل الفريق في مأزق كبير بخصوص الفضاء الذي سيجري فيه باقي التداريب الإستعدادية لمباراة نهاية الأسبوع، محملا كامل المسؤولية بخصوص تداعيات القرار وإنعكاساتها على الفريق للجهات المسؤولة المعنية.

وفي ذات السياق، أوضح رئيس فريق فتح الناظور لكرة القدم، بأن عامل إقليم الناظور تملّص من الإلتزامات التي قدّمها أمام لجنة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، خلال الحفل الذي همّ حفل تسليم ملعب الشبيبة والرياضة بالناظور، والمتمثل في بناء سور للملعب ذاته ومستودعات للملابس قصد إستغلال الملعب الذي كلّف مشروع العشب الإصطناعي والتجهيزات المرافقة له والتي أشرفت عليها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أزيد من 7 ملايين درهم، دون أن تستفيد الأندية الكروية الناظورية من الفضاء المذكور التي أضحى معرّض لمجموعة من الأضرار وإتلاف بعض التجهيزات التي تم تعسليمها خلال ذات الحفل، حيث حمّل كامل المسؤولية لعامل الإقليم الذي لم يتفاعل مع الأمر وإكراهات الأندية الناظورية بشكل جدّي ومسؤول.

ومن جانب آخر، وجه محمد الرمضاني ” البشير ” إنتقاداته اللاذعة إلى الجهات المعنية والمسؤولة، بخصوص الغياب الكلي لإنخراط المؤسسات المالية والإقتصادية بالإقليم في دعم القطاع الرياضي عامة وكرة القدم خاصة، على غرار باقي أقاليم وجهات المملكة رغم العائدات الهامة التي تسجلها مختلف المؤسسات المذكورة بالإقليم والتي لا يستفيد منها القطاع الرياضي، مضيفا إستغرابه من لامبالات عامل الإقليم تجاه معانات الأندية الكروية بالإقليم، في حين تسجل مجموعة من أقاليم المملكة تدخلات ومبادرات شجاعة لعمال الأقاليم في دعم الأندية المحلية من أجل تمثيل مناطقها على أحسن وجه في مشوار منافسات البطولة الوطنية.

وأكد محمد الرمضاني، في ذات السياق أن الفريق لم يتوصل خلال الموسم الجاري إلا بالشطر الأول من منحة الجامعة الملكية والتي تقدّر بمبلغ 300 ألف درهم في حين لم يتوصل الفريق ولو بسنتيم واحد من طرف المجلس الإقليمي، وأن منحة المجلس البلدي تقدر بمبلغ 140 ألف درهم وهو ما يجعل الوضعية المالية للفريق تعيش أزمة خانقة، موضحا أن الفريق في حاجة إلى مليون و 300 ألف درهم قصد مسايرة إيقاع البطولة وتفادي فقدان مكانته بالقسم الأول هواة.

وختم رئيس فريق فتح الناظور، تدخله خلال الندوة الصحفية، بتوجيه رسالة إلى كل الجهات المعنية من عامل الإقليم والمجلس الإقليمي والبلدي، بغية التدخل ومساعدة الفريق قبل فوات الأوان مشيرا أن المكتب المسير للفريق سينفتح على المؤسسات المذكورة لعقد جملة من اللقاءات قبل الخروج بقرار نهائي بخصوص مصير فريق فتح الناظور والأشكال الإحتجاجية التصعيدية بشأن الإجحاف الذي يعامل به فريق يمثل الإقليم في منافسات البطولة ولتعير له المؤسسات المعنية أي أهمية.

وصبت باقي مداخلات أعضاء المكتب الإداري للفريق في ذات الإتجاه، ليتم التأكيد على خروج المكتب المسير للفريق في غضون الأيام القليلة المقبلة ببلاغ صحفي إلى الرأي العام حول كل التفاصيل المتعلقة بمصير فريق فتح الناظور المهدد في ظل الوضعية الراهنة بفقدان تاريخه وسجله الكروي الحافل.

موقع أصوات سيتي واكب تفاصيل الندوة الصحفية وأعدّ لكم تقريرا مفصلا بالصوت والصورة :

DSC_0002

DSC_0003

DSC_0004

DSC_0006

DSC_0007

DSC_0008

DSC_0009

DSC_0010

DSC_0011

DSC_0012

DSC_0013

DSC_0014

DSC_0018

DSC_0020

DSC_0025

DSC_0027

DSC_0028

DSC_0030

DSC_0035

DSC_0038

DSC_0040

DSC_0043

DSC_0046

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.