اليوم الثلاثاء 28 مارس 2017 - 11:10
أخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2015 - 10:58 صباحًا

نيابة التعليم بالناظور تحتفي بالتلاميذ والتلميذات أبطال منافسات العدو الريفي محليا وجهويا

نيابة التعليم بالناظور تحتفي بالتلاميذ والتلميذات أبطال منافسات العدو الريفي محليا وجهويا
بتاريخ 17 ديسمبر, 2015

أقام المكتب الإقليمي للجمعية الرياضية المدرسية بالناظور يوم الأربعاء 16 دجنبر 2015، بمقر النيابة حفل تكريم الأبطال الصغار التلاميذ والتلميذات الذين فازوا محليا وجهويا في منافسات العدو الريفي، هذا الحفل الذي ترأسه السيد عبد الله يحيى النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالناظور، حضره التلاميذ المحتفى بهم، وآباؤهم وأمهاتهم ومديرو المؤسسات التعليمية التي ينتمون لها وأساتذة التربية البدنية الذين أشرفوا على تدريبهم وتكوينهم، افتتحه السيد النائب الإقليمي بكلمة توجيهية للتلاميذ الأبطال، وحثهم على بذل المزيد من الجهود ومواصلة السير نحو التفوق الرياضي، والتزام نصائح المدربين من أجل المشاركة الفعالة في البطولة الوطنية التي ستقام في مراكش خلال هذا الأسبوع، حتى يكون تمثيلهم مشرفا للجهتين التي يمثلونها وهما نيابة الناظور وأكاديمية الجهة الشرقية، مؤكدا على أهمية التزام القيم الأخلاقية والروح الرياضية العالية، والمنافسة الشريفة، مبرزا لهم أن نجاح الشاب في حياته المدرسية والعامة رهين بالتزامه الأخلاق الفاضلة والابتعاد عن كل ما يهدد سلامته البدنية من مواد أو سلوكات سيئة، مع ضرورة الاجتهاد في الدراسة حتى تنفتح أمامهم أبواب المستقبل المشرق، متمنيا لهم الفوز الرياضي والنجاح المدرسي.

كما تناول الكلمة اعضاء مكتب الجمعية الرياضية وممثل الأساتذة المؤطرين وآباء وأمهات وأولياء التلاميذ الأبطال وممثلين من الأبطال المشاركين من الجنسين. تم بعد ذلك تسليم التلاميذ الأبطال بذلة رياضية هدية من الجمعية، وفي الختام دعي التلاميذ وآباؤهم وسائر الحاضرين إلى حفل شاي أقيم بالمناسبة. والتقاط صور تذكارية جماعية.

12391435_423308447869009_6761450517156470915_n

Photo 003

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.