اليوم السبت 21 يناير 2017 - 15:24
أخر تحديث : الثلاثاء 1 مارس 2016 - 11:39 صباحًا

يوسف العربي.. المغربي الذي أصبح الهداف التاريخي لغرناطة في “الليغا”

يوسف العربي.. المغربي الذي أصبح الهداف التاريخي لغرناطة في “الليغا”
بتاريخ 1 مارس, 2016

أصبح المهاجم المغربي يوسف العربي الهداف التاريخي لفريق غرناطة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وذلك بعد هدفه الذي سجله الأحد أمام ديبورتيفو لاكورونيا (0-1) بالجولة الـ26 على ملعب ريازور، ليتخطى اللاعب الأسطوري للفريق الأندلسي، إنريكي بورتا.

وسجل العربي (29 عاما) إجمالي 35 هدفا مع غرناطة في الليغا خلال أربعة مواسم في الليغا، ليتخطى رقم بورتا الذي كان قد سجل 34 هدفا بقميص الفريق، وهو الرقم الذي ظل محافظا عليه حتى 1975.

واحتاج المهاجم المغربي لـ119 مباراة لتحقيق هذا الإنجاز مع غرناطة، مسجلا 8 أهداف من ركلات ترجيح، في المقابل كان بورتا قد سجل أهدافه في 101 مباراة وبدون أي ركلة جزاء.

وساهم الهدف الذي سجله العربي أمس في هروب فريقه غرناطة من قاع الليغا، حيث يحتاج لنقطتين للابتعاد عن منطقة الهبوط.

كما أن المهاجم العربي الأفريقي، الذي يمتد عقده مع الفريق الأندلسي لصيف 2017 يعد هداف الفريق لهذا الموسم، بتسجيله سبعة أهداف، متفوقا على النيجيري إيساك ساكسيس والفنزويلي أدالبرتو بينياراندا ولكل منهما أربعة أهداف.

وكان العربي، المولود في فرنسا، قد استهل مشواره الكروي مع فريق “كان” الفرنسي الذي لعب في صفوفه من 2008 وحتى 2011 قبل أن يغادر للاحتراف في صفوف الهلال السعودي لموسم وحيد، ومنه انتقل إلى غرناطة في صيف 2012.

ورغم أنه مولود في فرنسا، لكنه مثل المنتخب المغربي وكانت مشاركته الدولية الأولى في سبتمبر 2010 أمام جمهورية أفريقيا الوسطى.

وبدأ غرناطة، الذي عاد اليوم الاثنين للمدينة الأندلسية، الاستعداد للمباراة القادمة في الليغا يوم الخميس على ملعب لوس كارمينيس الجديد أمام سبورتنغ خيخون، الذي يصارع أيضا من أجل تجنب الهبوط، حيث لم تتمكن بعثة الفريق من العودة ليلة أول أمس، كما كان منتظرا، من لاكورونيا.

وبمجرد وصولهم إلى مطار غارثيا لوركا في غرناطة، توجه اللاعبون للمدينة الرياضية لإجراء مران استشفائي للاستعداد للمباراة القادمة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.