اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 02:20
أخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 10:37 صباحًا

وجدة: أزيد من 800 مشارك في الدورة الثالثة للبطولة الدولية للتكواندو

وجدة: أزيد من 800 مشارك في الدورة الثالثة للبطولة الدولية للتكواندو
بتاريخ 2 نوفمبر, 2016
يشارك في الدورة الثالثة للبطولة الدولية للتكواندو، التي تنظم خلال الفترة الممتدة بين 4 و6 نونبر الجاري بمدينة وجدة، أزيد من 800 رياضي ورياضية في صنفي الكبار والشبان، بالإضافة إلى صنف الفتيان.

 وأعلنت جمعية “وجدة رياضة للتنمية”، المنظمة لهذه التظاهرة الرياضية، خلال ندوة صحافية أمس الاثنين بوجدة، أن هذه الدورة ستعرف مشاركة 100 رياضي ورياضية (أجانب) يمثلون أكثر من 20 بلدا.

وأضافت أن اللجنة التقنية للدوري ستعتمد 50 حكما دوليا، من بينهم مغاربة وأجانب، سيديرون أزيد من 800 مباراة، في أزيد من 30 مسابقة تمثل مختلف الأوزان.

وتندرج هذه المبادرة، بحسب المصدر ذاته، في سياق المجهودات التي تروم الإسهام في النهوض بالقطاع الرياضي، بصفة عامة، ورياضة التكواندو، بصفة خاصة، من خلال إعطاء الفرصة للأبطال المغاربة من أجل الاحتكاك بالأبطال العالميين واكتساب الخبرة والتجربة لتطوير مستواهم.

كما يتوخى المنظمون من وراء هذه التظاهرة الرياضية الدولية المساهمة في تطوير القطاع الرياضي بالجهة الشرقية، في أفق إعطاء إشعاع عالمي للجهة وللمغرب عبر الدوري الدولي للتكواندو، بفضل الحضور المكثف للأبطال العالميين القادمين من العديد من البلدان.

وبحسب المنظمين، فإن الدوري الدولي للتكواندو لمدينة وجدة، الذي ينظم تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للتكواندو، بات من أقوى محطات رياضة التكواندو على الصعيد الإفريقي، إذ يعرف إقبالا كبيرا من المشاركين المغاربة والأجانب منذ الدورة الأولى التي تم إطلاقها منذ 3 سنوات.

وتسعى الجهة المنظمة إلى ضمان استمرارية هذا الدوري الدولي للتكواندو وتطويره، حتى ينضم إلى كبريات البطولات الدولية التي تحظى بالرعاية الرسمية والفعلية للاتحاد الدولي لرياضة التكواندو.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.