اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 18:09
أخر تحديث : السبت 12 سبتمبر 2015 - 11:47 صباحًا

خبراء معلوماتيون يحذرون من فيروسات جديدة تهاجم أجهزة ”آبل”

خبراء معلوماتيون يحذرون من فيروسات جديدة تهاجم أجهزة ”آبل”
بتاريخ 12 سبتمبر, 2015

أكد خبراء في مجال الأمن المعلوماتي أن سلالة جديدة من الفيروسات تعرف باسم “كيرييدر” تهاجم هواتف “آي فون” وأجهزة “آي باد” المكسورة الحماية التي تحمل عليها تطبيقات لم توافق عليها “آبل”.

وقالت شركة “بالو ألتو نتووركس” الأمريكية المتخصصة في مجال الأمن المعلوماتي على موقعها الإلكتروني: “نظن أنها أكبر عملية سرقة لحسابات آبل ناجمة عن فيروس”.

وأوضحت أن الفيروس “تسبب بسرقة أكثر من 225 ألف حساب في آبل”، مع كلمات السر. وتم العثور على كل هذه البيانات مخزنة في خادوم “مع آلاف الشهادات والمفاتيح الخاصة وتذاكر شراء”، بحسب “بالو ألتو نتووركس”.

وكانت هذه المجموعة الأمريكية قد أجرت تحقيقا بمساعدة شركة “وايبتك” الصينية لهواة التكنولوجيا، بيّن أن الفيروس يخترق التبادلات المسجلة في متجر “آي تيونز” ويسرق المعلومات الخاصة بعمليات الشراء ويتشاركها ويبطل وظيفة فك الجهاز عن قرب أو عن بعد.

ولاحظ بعض ضحايا عمليات القرصنة هذه، مشتريات غير عادية على حساباتهم وأقفلت هواتفهم من قبل القراصنة الذين طالبوهم بفديات، بحسب مجموعة الأمن المعلوماتي.

وقد هاجم فيروس “كيرييدر” الأجهزة العاملة بنظام تشغيل “آي أو أس” التي كسرت حمايتها ووزعت في الصين بواسطة “سيديا”، وهو تطبيق غير رسمي يسمح بالنفاذ إلى برمجيات لم توافق عليها “آبل”.

وبحسب تقديرات “بالو ألتو نتووركس”، فقد انتشر هذا الفيروس في 18 بلدا، من بينها الصين وفرنسا وروسيا واليابان وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وأستراليا وإيطاليا.

وصرح الناطق باسم “آبل” في رسالة إلكترونية موجهة إلى وكالة فرانس برس أن “المشكلة لا تطال سوى هؤلاء الذين كسروا حماية منتجات الشركة وحملوا الفيروس أيضا من مصادر غير موثوق بها”.

وأكد أن المجموعة قد اتخذت تدابير لحماية المستخدمين الذين يعانون من هذه المشكلة، من خلال إعادة فتح الحسابات في “آي كلاود” مع كلمة سر جديدة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.