اليوم الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 02:23
أخر تحديث : السبت 5 نوفمبر 2016 - 12:12 مساءً

غوغل تتجه لاستخدام نسخة محمولة من المواقع لترتيب نتائج البحث

غوغل تتجه لاستخدام نسخة محمولة من المواقع لترتيب نتائج البحث
بتاريخ 5 نوفمبر, 2016

أشارت شركة غوغل الجمعة، إلى أنها ستعمد مع مرور الوقت إلى التحول لاستخدام الإصدارات المحمولة من المواقع بدلاً من إصدارات سطح المكتب، وذلك لاستخدامها ضمن تصنيفها لنتائج البحث، الأمر الذي يجعل مؤشر بحثها موجه للأجهزة المحمولة بشكل أكبر.

وقد بدأت الشركة تجاربها منذ مدة، وقد يستغرق هذا التحول بعض الوقت، وأشار مدير منتج غوغل، دوانتام فان، في تدوينة نشرها: “على الرغم من بقاء مؤشر البحث موحداً للمواقع والتطبيقات، فإن خوارزمياتنا ستتجه في نهاية المطاف وبشكل أساسي لاستخدام النسخ المحمولة من محتوى الموقع لفهرسة صفحات الموقع”.

وأضاف: “ويأتي ذلك في سبيل فهم البيانات المهيكلة وعرض مقتطفات من تلك الصفحات ضمن نتائج البحث الخاصة بنا، ومع بناء مؤشر البحث لدينا من خلال الوثائق المحمولة، فإننا مستمرون في بناء تجربة بحث مفيدة لجميع المستخدمين، وذلك مع استخدامهم للأجهزة المحمولة أو لأجهزة سطح المكتب”.

ويأتي ذلك التصريح بعدما اتخذت غوغل العديد من الخطوات لتحسين تجربة البحث على الأجهزة المحمولة، حيث بدأت غوغل في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2014 بإظهار توافق الصفحات مع الأجهزة المحمولة في نتائج البحث القادمة من الأجهزة المحمولة.

وقالت الشركة في شهر فبراير (شباط) عام 2015 بانها ستبدأ في غضون شهرين باستخدام ترتيب وتصنيف مناسب للأجهزة المحمولة، والذي يعرف باسم (Mobilegeddon)، وذكرت الشركة أنها ستبدأ في شهر مايو (أيار) بترتيب المواقع المحمولة.

وأضاف فان “نحن نتفهم بأن هذا التحول يعتبر هاماً في طريقة الفهرسة لدينا ونحن نأخذ هذه الخطوة على محمل الجد، وسوف نستمر في التجربة بعناية على مدى الأشهر المقبلة على نطاق صغير، وسنعمل على تكثيف جهودنا بخصوص هذا التغير”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.