اليوم السبت 21 يناير 2017 - 15:23
أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 1:42 مساءً

المغرب في مقدمة الوجهات السياحية العشرة الأولى بالبرتغال 2016

المغرب في مقدمة الوجهات السياحية العشرة الأولى بالبرتغال 2016
بتاريخ 30 يناير, 2016

احتل المغرب المرتبة الأولى ضمن أفضل عشر وجهات سياحية عصرية بالبرتغال في 2016، بحسب ترتيب أعدته وكالة (غو 4 ترافل)، إحدى أكبر منتجي الخدمات السياحية والحاضرة من خلال 86 وكالة تغطي مجموع التراب البرتغالي.

وأوضحت مندوبية المكتب الوطني المغربي للسياحة بالبرتغال في بلاغ أن المملكة تقدمت في هذا الترتيب على وجهات جد مطلوبة من قبل البرتغاليين، مثل البرازيل (الثانية)، وإيطاليا (الثالثة)، والموزمبيق (الرابعة).

وحلت إسبانيا في المرتبة السادسة في هذا الترتيب، فيما جاءت ماديرا وكرواتيا وجزر الآسور، على التوالي، في المرتبتين السابعة والتاسعة.

وبحسب بلاغ المكتب الوطني المغربي للسياحة، فإن المؤشرات التي دفعت (غو 4 ترافل) لوضع المغرب على رأس الوجهات العصرية في البرتغال، خلال السنة التي بدأت للتو، كثيرة، مؤكدا أن البرتغاليين يعتبرون المملكة “وجهة متكاملة، وقريبة، وتنقلهم إلى عوالم ألف ليلة وليلة”.

ونقل البلاغ عن مسؤولي (غو 4 ترافل) قولهم “إن مسار المدن العريقة، والتراث البرتغالي الموجود في عدد من الحصون، والأطباق المغربية اللذيذة، والشواطئ، وروح المغامرة، من بين المؤشرات القوية” لهذا الاختيار.

وأضاف المصدر ذاته أن تظاهرات مثل مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة، الذي سيقام هذه السنة ما بين 12 و15 مايو المقبل، هي، أيضا، من الأسباب الوجيهة التي تدفع السياح لزيارة المغرب.

وأوضح فيتور فيليب، رئيس مجلس إدارة (غو 4 ترافل) أن هذا التصنيف “هو نتيجة استشارة داخلية همت 38 شركة، مساهمة في المجموعة، التي أعدت قائمة بالوجهات الملهمة لسنة 2016، وأرادت من خلالها الإشارة إلى الوجهات التي ستكون رئيسية للسفر في هذه السنة”.

وبحسب السيد فيليب، فإن هذه الوجهات العشر الأوائل خلال سنة 2016 تظهر، أيضا، الموقع الأكثر دينامية ل(غو 4 ترافل)، أحد الفاعلين المهمين في عالم الأسفار والسياحة في البرتغال.

وتتألف (غو 4 ترافل)، التي تعد واحدة من أكبر منتجي الخدمات السياحية في البرتغال، من وكلاء سفر معترف بهم وبخبرتهم موزعين في جميع أنحاء البرتغال. ويبلغ رقم معاملاتها عدة ملايين من الأورو، كما أنها فاعل مهم في عالم السفر والسياحة في البرتغال.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.